Lady sitting on the ground with a stick in her hand in front of what seems to be like a fire
تبـــــرع الآن

جاء التصعيد الأخير ليزيد من الطين بلّة، إذ تضرر من تعطيل البنى التحتية للكهرباء أكثر من 700 ألف شخص في غزة...

scroll down

ما أن يحلّ الليل على غزة حتى يفرض حصاره المعتم على سكان القطاع الذين يعتمدون على مصدرين للطاقة هما: محطّة توليد الكهرباء في غزة، وما يُشترى من إسرائيل.

إلّا أن غالبية السكان، الذين يعتمد 80% منهم على المساعدات الإنسانية، لا يمكنهم تحمّل أي نفقات إضافية، وبالتالي يقضون معظم وقتهم دون كهرباء...

تصوير: سمــر أبو العــــوف

الصوت الذي تسمعه
هو ما يسمعه العديد من أهل غزة خلال يومهم...

القصـــــة الأولـــى

عندما تنقطع الكهرباء ويحلّ الظلام، تصبح الشموع ومصابيح الكاز مصدراً بديلاً للضوء. ولكنّه مصدرٌ خطر، فبسببه تغيّرت حياة يوسف إلى الأبد.

scroll down

القصـــــة الثانيـــــة

الكهرباء ليست الخدمة الوحيدة غير المتوفرة في غزة، ولكنها أساسٌ تعتمد عليه خدمات أخرى مثل إمدادات المياه، ومعالجة مياه الصرف الصحي، والخدمات الصحية.

كل الأنظمة مترابطة. عندما يفشل أحدها، تتعطل الحياة في المناحي الأخرى المرتبطة به أيضاً.

كثيرٌ منّا يعتبر توفّر الكهرباء أمراً بديهياً ومفروغاً منه، لكن ليس هذا هو.
الحال بالنسبة لسكان غزة.

شاهدوا قصّتهم.

scroll down

scroll down

نظراً للنزاع الطويل الأمد مع إسرائيل، تتعرض الأنظمة المختلفة في غزة لصدمات منتظمة، مما يعطل قدرتها على تقديم الخدمات لأفراد المجتمع. يمكن أن تؤدي هذه الصدمات إلى خفض إمدادات الكهرباء التي يحصل عليها السكان فتصبح حتى أقل مما يتلقونه حالياً، مما يفاقم الوضع المتردي بالفعل.

علاوةً على التحديات اليومية، يؤثّر انعدام الكهرباء على حياة الناس اليومية وصحتهم البدنية والنفسية بشكل كبير.

scroll down

وفقاً لدراسة حديثة أجرتها اللجنة الدولية...

نحو حلول مستدامة:

لقد زاد التصعيد الأخير من حجم الأضرار التي لحقت بقطاعات المياه والصرف الصحي وشبكات الكهرباء. يضمن برنامج تعزيز صمود الخدمات الحيوية في غزة ألّا تمنع الأعمال العدائية وصول الناس إلى الخدمات الحيوية والأساسية، ويشمل ذلك ضمان استمرار عمل كهرباء المستشفيات وتقليل انقطاع إمدادات المياه وترشيد استهلاك الكهرباء من خلال تحسين إدارة توزيع الكهرباء.


ما الذي أنجزناه حتى اللحظة؟ 

لا تزال القيود المستمرة على حركة البضائع والأشخاص تشكل تحدياً كبيراً لحل الأزمة

الإنسانية في غزة، بما في ذلك إمدادات الكهرباء.

الناس في غزة بحاجة إلى حلّ يوفّر لهم استدامة دائمة.