اليمن: تجربة دكتور المحطوري مع اللجنة الدولية

26 حزيران/يونيو 2014

يتحدث الدكتور المرتضى بن زيد المحطوري الحسني عن القانون الدولي الإنساني والإسلام طبقًا لمفهوم المدرسة الزيدية.

يوجد فهم خاطئ لشارة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الكثير من بلدان العالم العربي، وينظر إليها على أنها رمز للمسيحية. ففي اليمن، التي تعمل بها اللجنة الدولية منذ 1962 بهدف الحد من معاناة المتضررين من النزاع والعنف، يثير استخدام شارة الصليب الأحمر الخاصة بالحماية أسئلة من السكان، حيث يسألوننا عن سبب استخدامنا لصليب في بلد مسلم، ويسألون عن الأنشطة التي ننفذها.

تبرز سلسلة "تجربتي مع اللجنة الدولية في اليمن" مجموعة من الأعراف الإسلامية وتقدم لنا آراء علماء الدين المسلمين في اليمن في مسألتي القانون الدولي الإسلامي والإسلام، وشارة اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وتأتي هذه المقابلة مع الدكتور المرتضى بن زيد المحطوري الحسني المنتمي للمدرسة الزيدية في أعقاب مقابلة أجريت مع الشيخ صلاح بن سالم الكلدي المنتمي للمدرسة السلفية. وسيتوالى المزيد من المقابلات بشأن المسألة نفسها مع علماء دين مسلمين آخرين.

آراء الدكتور المحطوري لا تعبر بالضرورة عن اللجنة الدولية.

اشترك في نشرتنا الإلكترونية