صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

ليبيريا : إطلاق سراح محتجزين لدى الحركة من أجل الديمقراطية في ليبيريا

29-10-2003 بيان صحفي

في أوائل هذا الأسبوع، رعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عملية إطلاق سراح 28 شخصاً كانت الحركة من أجل الديمقراطية في ليبيريا تحتجزهم لدواع أمنية.

ومنحت لجميع الذين أفرج عنهم إمكانية الاختيار بين البقاء في " زويدرو " حيث كانوا محتجزين أو الانتقال بمساعدة اللجنة الدولية إلى " بوكانان " أو " منروفيا " . وقبل إطلاق سراح المحتجزين، أجرى مندوبو اللجنة الدولية مع كل منهم مقابلات على انفراد من أجل التحقق من هوياتهم وتقييم أوضاعهم الصحية.
شخصاً كانت الحركة من أجل الديمقراطية في ليبيريا تحتجزهم لدواع أمنية.

وقد أفرج عن المجموعة بموجب اتفاق " أكرا " للسلام الذي وقعته في آب/أغسطس 2003 كل من الحكومة الليبيرية، والحركة من أجل الديمقراطية في ليبيريا، والليبيريون المتحدون من أجل المصالحة والديمقراطية. وينص الاتفاق على وجوب أن تزوّد كافة الأطراف اللجنة الدولية بالمعلومات المتعلقة بالأشخاص المحتجزين أو المخطوفين في علاقة بالنزاع ، وتسمح للجنة الدولية بزيارتهم وتقييم أوضاعهم الصحية والمساعدة على نقلهم إلى أماكن أخرى لدى الإفراج عنهم.

هذا وتعمل اللجنة الدولية في ليبيريا بموافقة السلطات، منذ العام 1990. وتقدم الدعم الطبي ومساعدات الإغاثة، وتنفذ المشاريع في مجالي المياه والصرف الصحي، وتزور المحتجزين، وتعيد الروابط العائلية، وتنشر القانون الدولي الإنساني وتتعاون مع الجمعية الوطنية للصليب الأحمر الليبيري.

وإضافة إلى بعثتها في منروفيا وبعثتها الفرعية التي افتتحتها مؤخراً في " زويدرو " ، تخطط اللجنة الدولية لفتح بعثة فرعية جديدة في " فوينجاما " ، " لوفا " ، في المستقبل القريب. ويقوم الآن فريق مكوّن من 43 مندوباً من الخارج، و300 موظف محلي، وعدد كبير من المتطوعين من الجمعية الوطنية للصليب الأحمر الليبيري بتنفيذ مشاريع المساعدة والحماية في 11 مقاطعة من بين 15 مقاطعة في ليبيريا.

  للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال  

  بالسيد Reto Stocker، اللجنة الدولية، منروفيا، الهاتف : 588 556 47 377 ++  

  أو السيدة Annette Corbaz، اللجنة الدولية، منروفيا، الهاتف : 498 529 47 377 ++