صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

منح ميدالية هنري دونان للسيد ألبيرتو كايرو لعمله لصالح ذوي الإعاقة في أفغانستان

17-11-2013 بيان صحفي 13/198

سيدني/كابل/جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)- مُنح اليوم السيد "ألبيرتو كايرو"، مدير برنامج اللجنة الدولية لإعادة التأهيل البدني في أفغانستان، أرفع جائزة تمنحهاالحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، ميدالية "هنري دونان" التي تقر بالالتزام الإنساني الرائع لأعضائها. وتمثل هذه الجائزة تقديرا للبرامج التي نفذها السيد "كايرو" بهدف تلبية الاحتياجات البدنية لذوي الإعاقة وأيضا بهدف منحهم فرصا متكافئة وتمكينهم من العيش بكرامة.

 

السيد "كايرو" هو أحد الموظفين القلائل  في اللجنة الدولية الذين حصلوا على شرف تلقي هذه الميدالية، التي مُنحت له بسبب خدمته المتفانية طوال 22 عاما في أفغانستان. كان محاميا قبل أن ينضم إلى اللجنة الدولية في عام 1990 بصفة أخصائي في العلاج الطبيعي، وأُرسل في مهمة إلى المستشفى الجراحي لجرحى الحرب في كابل. ويدير المراكز السبعة لتركيب الأطراف الاصطناعية وتقويم العظام في البلد، التي تقدم خدمات إعادة التأهيل البدني لذوي الإعاقة وتساعدهم على استعادة مكانتهم في المجتمع.

وتذكر السيد "كايرو" كيف نشأت دعوته لمساعدة ذوي الإعاقة الأفغان، فقال: "التقيت بالصدفة في عام 1992 برجل غيّر حياتي وحياة الكثيرين. كان محمود، وهو رجل ذو ذراع  واحدة وبلا رجلين، موجوداً وسط الطريق على كرسيه المتحرك، برفقة طفله المذعور، وكانا يحاولان يائسين الابتعاد عن انفجار وقع في مكان قريب".

وتابع السيد "كايرو" قائلا: "لم أتردّد في استدعائه  للحضور إلى مركزنا في كابل، رغم أنه كان مقفلا في ذلك الحين بسبب القتال. وبعد علاج ناجح، وقف محمود على رجليه مجددا، غير أنه كان ما يزال يبدو مضطربا جدا. وكان يحتاج ربما إلى عملٍ أكثر من رجلين وذراع . كان يمسي  نفسه "كتلة الأشلاء"، وكان يرغب بشدة في أن يستعيد كرامته. فأعطيته بقلق أطرافا اصطناعية تجريبية مجمعة لمدة أسبوع. ويا للمفاجأة، أصبح أسرع عامل في المصنع لأنه عمل بشغف كبير. كان لديه سبب لإثبات جدارته  واستعاد كرامته".

كان محمود  دليلا حياً على التغيير الذي يمكن أن يحدثه إعادة التأهيل البدني والاستقلال  المالي  في شخص ذي إعاقة. وأُعيد افتتاح المركز، واعتمدت اللجنة الدولية سياسة التمييز الإيجابي في كل مراكزها لتركيب الأطراف الاصطناعية وتقويم العظام في أفغانستان، إذ لا توظف فيها إلا أشخاصا ذوي إعاقة تلقوا العلاج سابقا في المراكز بهدف إثبات أن  إعادة الاندماج التام في المجتمع بعد إعادة التأهيل البدني شيء ممكن. ويُعالج سنويا ما يزيد عن 80000 شخص في المراكز.

وأضاف السيد "كايرو" قائلا: "يذهب أخصائيو العلاج الطبيعي العاملون معنا إلى المحتاجين إلى العلاج  غير قادرين على المجيء إلى المركز. وحافظ المزيد  من الأشخاص مثل محمود على الزخم الإيجابي. إنهم رموز القوة بالنسبة إلى المرضى الجدد، وهم متفانون للغاية. وبفضل الجهود التي بذلوها، لم يعد أحد يسمي نفسه "كتلة الأشلاء " أبداً. وأرجو أيضا أن تُعتَمَدَ  سياسة مماثلة في بلدان أخرى".

ومنحت اللجنة الدائمة للصليب الأحمر والهلال الأحمر الميدالية، أثناء انعقاد مجلس المندوبين في سيدني، أستراليا، الذي تجتمع فيه 189 جمعية وطنية والاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر واللجنة الدولية لمناقشة التحديات الإنسانية والإنمائية الأشد إلحاحا اليوم، والأولويات المستقبلية.

وأُنشئت ميدالية "هنري دونان" في عام 1963، بمناسبة الذكرى المائة لولادة الحركة.

للمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال:
بالسيدة Anastasia Isyuk ، اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 23 30 730 22 41+ أو 02 93 251 79 41+
أو بالسيد Ewan Watson، اللجنة الدولية، جنيف (موجود في سيدني حاليا)، الهاتف: 6470 244 4179+