صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

أوكرانيا: حاجة ماسّة إلى المساعدات في لوغانسك

21-08-2014 بيان صحفي 14/147

جنيف/ كييف/ موسكو (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – زار عدد من موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر منطقة لوغانسك البارحة فتبيّن لهم انقطاع المياه والتيار الكهربائي بسبب الأضرار التي أُصيبت بها البُنى التحتية والأساسية الضرورية. وقلّما يغادر الناس بيوتهم، إذ يخشون من الوقوع في أتون القتال المتواصل الذي يتخلله قصف متقطع يطول المناطق السكنية ويعرّض المدنيين للمخاطر.

وفرّ مئات الآلاف من الناس من القتال، ولم يصل إلى المناطق التي تضرّرت من العمليات القتالية الأخيرة سوى النزر اليسير من المساعدات. ويُعتقد بأنّ الكثير من الناس فقدوا الاتصال بأفراد عائلاتهم نظراً لتعطّل الخطوط الهاتفية وخدمات الإنترنت. وقد ذهب فريق اللجنة المؤلف من ثلاثة أشخاص إلى لوغانسك لوضع الترتيبات اللازمة لإيصال قوافل المساعدات الروسية والأوكرانية إلى تلك المنطقة.

وقال مدير عمليات اللجنة الدولية لأوروبا وآسيا الوسطى السيد "لوران كورباز"، الموجود حالياً في موسكو من أجل إجراء مباحثات مع عدد من كبار المسؤولين بشأن قافلة المساعدات الروسية وبشأن أنشطة اللجنة الدولية الإنسانية بوجه عام في شرق أوكرانيا، في هذا الصدد: "نحثّ كافة الأطراف المعنية، في ظلّ تواصل القتال، على الحرص دائماً على حقن دماء المدنيين وصون الممتلكات المدنية. وتوجد في لوغانسك، وفي سائر المناطق المتضرّرة من القتال، حاجة ماسّة إلى لوازم ومواد أساسية كالمواد الغذائية والإمدادات الطبية، وكذلك إلى إعادة التواصل بين الأحبّاء الذين تشتّت شملهم".

وقامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر والصليب الأحمر الأوكراني بإيصال قسم من المساعدات يتكون من سلع سريعة التلف قدّمتها السلطات الأوكرانية إلى عدد من البلدات الواقعة في شرق أوكرانيا، ومنها ستاروبيلسك وليسيشانسك وسيفيرودونيتسك. وشملك عملية توزيع السلع السريعة التلف كالفواكه والخضروات حتّى الآن ما يزيد على 20000 نسمة من النازحين الموجودين في مراكز الإيواء والمستشفيات.

واتّخذت اللجنة الدولية كلّ التدابير الإدارية والتحضيرية الضرورية لعبور قافلة المساعدات الروسية - التي ما زالت موجودة على الحدود ولم تغادر الأراضي الروسية في انتظار عمليات التفتيش الجمركية - ومنها إرسال المزيد من الموظفين إلى المنطقة والحصول على إذن من السلطات الأوكرانية بتخليص المساعدات من الجمرك باعتبارها مساعدات إنسانية بعد انتهاء عمليات التفتيش الجمركية. وأصبحت اللجنة الدولية بذلك مستعدة لإيصال المساعدات إلى لوغانسك شريطة اتّفاق السلطات الروسية والأوكرانية على الطابع الإنساني الخالص لهذه القافلة وإقرارها بذلك، وشريطة احترام الأطراف المتقاتلة لضمانات العبور الآمن للقافلة. ويجب على أطراف النزاع، بموجب القانون الدولي الإنساني، احترام القائمين على أعمال الإغاثة الإنسانية وحمايتهم، ولا سيّما أولئك الذين يضعون أو يبرزون شارة الصليب الأحمر بصورة قانونية.

ويجب على أطراف النزاع، فضلاً عن ذلك، الامتناع عن مهاجمة المدنيين والممتلكات المدنية كالبيوت والمدارس والمرافق الطبية والمركبات الطبية، وعن مهاجمة الممتلكات الضرورية لبقاء السكان المدنيين على قيد الحياة كالمنشآت الخاصة بالمواد الغذائية والمياه الصالحة للشرب. ويجب على كلّ طرف من أطراف النزاع أيضاً أن يتجنّب قدر المستطاع وضع الأهداف العسكرية داخل المناطق المكتظة بالسكان أو بالقرب منها.

ويحظر القانون الدولي الهجمات العشوائية، كما يحظر استخدام الأسلحة العشوائية بحكم طبيعتها؛ أي التي لا يمكن عند استخدامها التمييز بين المدنيين والممتلكات المدنية من جهة والأهداف العسكرية من جهة أخرى. وتحثّ اللجنة الدولية بقوة كافة الأطراف على الامتناع عن استخدام الأسلحة المتفجرة التي تصيب مساحة واسعة في المناطق الحضرية والسكانية نظراً لوجود احتمالات كبيرة لتسبّب هذه الأسلحة في إيذاء المدنيين وفي الإضرار بالممتلكات المدنية.

للمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال:
بالسيدAndré LOERSCH ، بعثةّ اللجنة الدولية في كييف، الهاتف: 380671182481+
أو بالسيدة Victoria Zotikova، بعثةّ اللجنة الدولية في موسكو، الهاتف: 74956265426+ أو 79035453534+
أو بالسيدة Anastasia Isyuk، مقرّ اللجنة الدولية في جنيف، الهاتف: 41227303023+ أو 41792519302+
أو بالسيد Ewan Watson، مقرّ اللجنة الدولية في جنيف، الهاتف: 41227303345+ أو 41792446470+