ميانمار: توصيل المساعدات إلى الأشخاص المتضررين من العنف الطائفي

03-04-2013 عرض لأنشطة اللجنة الدولية

دفعت أعمال العنف التي اندلعت في العشرين من آذار/مارس في بلدة "ميختيلا" وسط ميانمار قرابة 10000 شخص إلى الفرار من منازلهم وتسببت في مقتل وإصابة عشرات آخرين.

وقد بدأت جمعية الصليب الأحمر في ميانمار، بدعم من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في توزيع مواد الإغاثة في محاولة منها لتلبية الحاجات الأكثر إلحاحًا. وتلقى زهاء 10000 شخص المساعدات حتى الآن.

يقول السيد "تا هلا شوي"، رئيس الصليب الأحمر الميانماري: "نعرب عن بالغ قلقنا إزاء العنف الطائفي الذي اندلع مؤخرًا في "ميختيلا" وازدياد حدة التوترات في أنحاء البلد". ويضيف قائلاً: "من الضروري أن نعمل دون أي تحيز. ينتمي متطوعونا لكلتا الطائفتين مما ييسر الوصول إلى الأشخاص المحتاجين للمساعدة ويعزز قبول السكان لنا".

أطلق الصليب الأحمر الميانماري عملية إغاثة بدعم من اللجنة الدولية بعد فترة وجيزة من اندلاع العنف. وتلقى الأشخاص المتضررين من آثار الاشتباكات أقمشة من المشمع   ومستلزمات للنظافة الشخصية وبطانيات وناموسيات. وأُجريت  الإسعافات الأولية للمصابين وتم نقل الحالات الحرجة  إلى المستشفيات.

يعمل قرابة 40 متطوعًا من الصليب الأحمر الميانماري داخل "ميختيلا" و حولها، في حين تقدماللجنة الدولية، التي يعمل موظفوها بالمنطقة منذ 22 آذار/مارس، الدعم في مجال الاتصالات اللاسلكية والدعم اللوجستي. وساعد إجراء مكالمات هاتفية فحواها "نحن بخير وفي صحة جيدة" باستخدام معدات الصليب الأحمر في معاودة اتصال الأشخاص بأقاربهم.

يقول السيد "جورج باكليسانو" رئيس بعثة اللجنة الدولية في "يانغون": "تساعد اللجنة الدولية الجمعية الوطنية للصليب الأحمر في ميانمار في الاستجابة للطوارئ". وأضاف قائلاً: "المنظمتان لديهما خبرة في مساعدة الأفراد والمجتمعات المتضررة من العنف، وهما عازمتان على مواصلة العمل معًا عن كثب من أجل مساعدة المحتاجين".

تعمل المنظمتان معًا أيضًا في ولاية "راخين" غربي البلاد منذ حزيران/يونيو من العام الماضي، حيث تقدمان خدمة الإسعافات الأولية و إلإجلاء الطبي لحالات الطوارئ لصالح ضحايا العنف الطائفي هناك. علاوة على ذلك، توفر المنظمتان إمدادات المياه النظيفة وتعملان على تحسين مرافق الصرف الصحي في المخيمات التي تأوي النازحين.  تقوم اللجنة الدولية أيضًا بتطوير المرافق الطبية وتعمل على استعادة عدة بلدات للرعاية الصحية من خلال التعاون مع السلطات والعاملين في مجال الرعاية الصحية والمجتمعات المحلية المعنية.

الصور

2013.03.31. توزيع مستلزمات النظافة على العائلات النازحة في أعقاب أعمال العنف. 

بلدة ميختيلا، ميانمار.
2013.03.31. توزيع مستلزمات النظافة على العائلات النازحة في أعقاب أعمال العنف.
© ICRC