جمهورية أفريقيا الوسطى: حقائق وأرقام، كانون الأول/ ديسمبر 2013 – آذار/ مارس 2014

26-03-2014 حقائق وأرقام

كانت أعمال العنف التي عصفت بجمهورية أفريقيا الوسطى منذ كانون الأول/ ديسمبر 2013هي الأعمال الأكثر دموية في البلاد بصفة خاصة مما أدى إلى تدهور الأوضاع غير المستقرة بالفعل. وتُضاعف اللجنة الدولية للصليب الأحمر والصليب الأحمر في جمهورية أفريقيا الوسطى جهودهما الرامية إلى مدّ يد العون للأشخاص الأشد تضررًا.

قامت اللجنة الدولية في الفترة بين كانون الأول / ديسمبر 2013 و آذار/ مارس 2014 بما يلي:


الرعاية الطبية

  • إجراء ما يزيد على 560 عملية جراحية في المستشفى المجتمعي في بانغي للمصابين أثناء الاشتباكات الطائفية العنيفة (الجروح بسبب طلقات الرصاص والسكاكين والقنابل اليدوية،...إلخ.)؛
  • اجلاء ما يقرب من 900 جريح ومريض  إلى المرافق الطبية في "بانغي" والمناطق الداخلية من البلاد؛
  • تجديد المستشفى المجتمعي في "بانغي" ؛
  • توزيع الإمدادات و"مستلزمات الدخول" على المرضى ومرافقيهم (الحصر والبطانيات والصحون والسكاكين والشوك، والصابون) وذلك بشكل منتظم ؛
    توفير الرعاية الصحية إلى 200 شخص في غرب البلاد؛
  • فحص وعلاج 7200 مريض في المركز الصحي الذي افتتحته اللجنة الدولية في موقع "سان - سوفور" في بانغي؛
  • المساعدة في علاج  5800 مريض في الوحدات الصحية المتنقلة في منطقة "كاغا- باندورو" حيث جرى فحص ما يقرب من 750 من النساء الحوامل  وتوجيه النصيحة لهن فضلًا عن إجراء 32 عملية ولادة بمساعدة الطاقم الطبي الخاص بالوحدات؛
  • تشخيص وعلاج ما يزيد على 1400 مصاب بالملاريا في الجنوب الشرقي من البلاد.

الحصول على المياه الصالحة للشرب وتعزيز النظافة

  • توزيع 430000 لتر مياه يوميًا لتلبية احتياجات ما يزيد على 70000 نازح في موقع مطار "بانغي" وأكثر من 5800 نازح آخر في "بوي راب" (جري توزيع ما مجموعه 15559962 لترًا من المياه منذ كانون الأول/ ديسمبر)؛
  • بناء أكثر من 200 مرحاض للنازحين في مطار "بانغي" ومواقع بوي- راب"؛
  • دعم الصليب الأحمر في  جمهورية أفريقيا الوسطى  لإصلاح تسع مضخات يدوية و 65 بئرًا في "يالوكيه" و"غاغا"؛

توزيع المواد الغذائية والمواد والأدوات الزراعية والسلع الأساسية على النازحين

  • توزيع المستلزمات المنزلية الأساسية على نحو 17000 نازح؛  
  • المشاركة في توزيع اللوازم المنزلية الأساسية على نحو 7000 نازح آخر لا سيما في المواقع المخصصة تحديدًا للنازحين وأيضًا في المستشفيات والسفارات؛
  • توزيع أكثر من 760000 حصة غذائية توفر كل منها 2400 من السعرات الحرارية (الأرز أو الذرة، والفول والزيت والملح) على أكثر من 615000 شخص يوميًا؛


إعادة الروابط العائلية

  • تمكين أكثر من 26 شخصًا من التواصل من جديد مع أقاربهم الذين فُصلوا عنهم أثناء أعمال العنف المسلح؛
  • جمع شمل 13 طفلاً بعائلاتهم بعدما فُصلوا عن ذويهم بسبب العنف وأعمال العنف. وكانت جماعات مسلحة قد جندت بعضهم؛

زيارة المحتجزين

  • زيارة أكثر من 240 محتجزًا في "بانغي" لضمان احترام كرامتهم الإنسانية سواء من حيث ظروف احتجازهم أو المعاملة التي يلقونها؛
  • توزيع المواد الغذائية على المحتجزين في مركز احتجاز "نغارغبا" وفرقة إقليم "بانغي" والمكتب المركزي لقمع قطاع الطرق؛
  • توزيع المواد الأساسية (الدلاء، والصابون، ...إلخ.) والإمدادات اللازمة لفتح مستوصف في مركز احتجاز "نغارغبا"  (أدوية، ضمادات، بطاقات المرضى، موازين الحرارة وغيرها من الأدوات )؛

احترام القانون الدولي

  • مواصلة الحوار الثنائي السريّ مع الأطراف المعنية والسلطات والجماعات المسلحة والقوات متعددة الجنسيات وأصحاب المصلحة الآخرين من أجل تحسين الامتثال للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان؛
  • توعية ما يزيد على 200 من حملة السلاح من خلال تنظيم دورات لرفع الوعي بوجوب احترام المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني؛
  • التعاون مع الصليب الأحمر في أفريقيا الوسطى
  • دعم أعمال الإغاثة التي يتولاها الصليب الأحمر في أفريقيا الوسطى في حالات الطوارئ  ولا سيما جمع الجثث؛
  • تقديم الدعم النفسي لمتطوعي الصليب الأحمر في جمهورية أفريقيا الوسطى المشاركين في عملية جمع الجثث ودفنها.

    توظف اللجنة الدولية في جمهورية أفريقيا الوسطى ما يزيد على 400 شخص.