اللجنة الدولية للصليب الأحمر

اليمن: الغارات الجوية على المنطقة السكنية في صنعاء عمل مَشين

بيان صحفي 25 آب/أغسطس 2017

تستنكر اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) بشدة الغارات الجوية التي وقعت الليلة الماضية في صنعاء، وأسفرت عن مقتل 14 شخصًا وإصابة 16 آخرين. وكان من بين الضحايا 5 أطفال على الأقل، يبلغ سن الأصغر منهم 3 سنوات فقط.

وصرح نائب رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن السيد "كارلوس مورازاني" عقب زيارته موقع الهجوم قائلًا: "أشعر بصدمة وحزن بالغين إزاء الهجمات الجوية التي وقعت ليلة أمس على حي سكني في صنعاء. كان من بين الضحايا ثمانية أفراد من عائلة واحدة، من بينهم خمسة أطفال تتراوح أعمارهم بين ثلاث وعشر سنوات. إذ مات سبعة من أفراد العائلة، ولم تنج إلا طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات أصيبت بجروح". وأضاف قائلًا: "إن إزهاق أرواح المدنيين على هذا النحو لهو عملٌ مَشينٌ، ويتنافى مع أبسط مبادئ قانون النزاعات المسلحة".

ويقع حي "فج عطان" السكني جنوب العاصمة صنعاء، حيث استهدفت غارات جوية ثلاث بنايات في حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل بتوقيت اليمن. وعلى إثر الغارات استحالت بنايتان منهم إلى ركام، ولحقت بالثالثة أضرار جسيمة، الأمر الذي جعل عملية انتشال جثث القتلى والمصابين بالغة الصعوبة. ويضيف السيد "مورازاني" قائلًا: "مما شاهدناه على أرض الواقع، لم يكن ثمة هدف عسكري ظاهر في المنطقة".

وقد بادر متطوّعو جمعية الهلال الأحمر اليمني بالاستجابة للحادث وساعدوا في نقل الناجين إلى ثلاثة مستشفيات في صنعاء. وساهمت اللجنة الدولية بتقديم تبرعات سخية من الإمدادات الطبية للمساعدة في علاج الجرحى.

يذكر أن هذا القصف يأتي بعد تحذيرات علنية أطلقتها اللجنة الدولية مطلع الشهر الجاري بشأن تزايد الغارات الجوية التي تستهدف المدنيين في اليمن.

وتُكرر اللجنة الدولية مناشدتها جميع أطراف النزاع احترام قانون الحرب وتجنب استهداف المدنيين.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

بالسيدة سمية بلطيفة، بعثة اللجنة الدولية في صنعاء، الهاتف: 1967 607 73 00967

 السيدة Iolanda Jaquemet، مقرّ اللجنة الدولية في جنيف، الهاتف:  3726 447 79 0041