آليات ونُهج مختلفة لتنفيذ القانون الدولي الإنساني وحماية ومساعدة ضحايا الحرب

18 آذار/مارس 2016 توني بفنر

يقدم هذا المقال لمحة عامة عن الآليات المختلفة لتحسين حالة الأشخاص المتضررين من النزاعات المسلحة. ويرتكز البعض منها على القانون الدولي الإنساني، لكن العديد من الأطراف الفاعلة تساهم على نحو متزايد في تنفيذها خارج الإطار الأصلي الذي وُضعَ لهذا الغرض. وتسعى هيئات رصد حقوق الإنسان وأجهزة ووكالات الأمم المتحدة المتنوعة والمنظمات الإقليمية والمنظمات الحكومية وغير الحكومية إلى معالجة حالات النزاع المسلح. لكن العمل الإنساني الذي لا يرتبط بأية أجندة سياسية ويجمع بين الحماية والمساعدة غالباً ما يكون العلاج الوحيد لمحنة ضحايا النزاعات المسلحة.

عن المؤلف

توني بفنر

هو رئيس تحرير المجلة الدولية للصليب الأحمر، وقد أدار العديد من بعثات اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الميدان كما ترأس الشعبة القانونية للجنة الدولية للصليب الأحمر.