• ارسال
  • طبع

إيران-العراق: مفقودون منذ حرب 1980-1988

10-10-2014 تحقيقات

مازال مصير عشرات الآلاف من المختفين أثناء الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988) مجهولا، ما يحرم الأسر من تجاوز فصلا مؤلما في حياتهم، ويبقيهم في انتظار معرفة مصير أحبائهم.

تساهم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جهود كلتا السلطتين، العراقية والإيرانية، من خلال مبادلة الجثامين بين البلدين، وتدريب خبراء الطب الشرعي، وتوفير معدات متخصصة لمعامل الطب الشرعي في إيران والعراق. مابين الثامن والعاشر من أكتوبر/تشرين الأول 2014، عُقد اجتماعا بين ممثلين رفيعي المستوى من البلدين في جنيف، تحت رعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر، من أجل متابعة التطورات والإنجازات التي حققتها اللجنة الثلاثية، التي تضم إيران والعراق والصليب الأحمر، في معرفة مصير المختفين.

البصرة. أبريل/نيسان. عامل في مركز الزبير  بجانب مقابر جثث مستعادة لضحايا الحرب المجهولين

 © Getty Images / ICRC / E. Ou 

 

خرمشهر. مايو/أيار 2003. عملية استعادة لجثماني جنديين عراقيين قُتلا إبان حرب التسع سنوات بين إيران والعراق، تحت إشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر

/ CC BY-NC-ND / ICRC / T. Gassmann 

 

محافظة البصرة والناصرية. نوفمبر/تشرين 2009. عملية استخراج جثث مفقودين إبان الحرب العراقية الإيرانية (1980.1988) وحرب الخليج 1990:1991. كانت وزارة حقوق الإنسان العراقية قد وجهت دعوة إلى الخبراء الشرعيين باللجنة الدولية للصليب الأحمر للحضور.  

/ CC BY-NC-ND / ICRC 

 

حدود شلمجة. فبراير 2010. عملية استعادة جثث الجنود الإيرانيين، الذين قُتلوا خلال الحرب الإيرانية العراقية،  تحت رعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

/ CC BY-NC-ND / ICRC / M. Greub 

 

البصرة.أبريل/نيسان 2011. رجل يعلق صورة أخيه المفقود منذ 1983 على الحائط. أبلغت  اللجنة الدولية للصليب الأحمر الرجل مؤخرا بمقتل أخيه في الحرب، وساعدته على استعادة الجثمان. وقال الرجل: "لم أعلق صورة أخي لأني لم أكن أعلم إن كان قد استشهد أم مازال على قيد الحياة. الآن، بعد أن عرفت، أستطيع أن أعلق صورته لكي أتذكره".

/ © Getty Images / ICRC / E. Ou