صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة
  • ارسال
  • طبع

اليوم العالمي للمرأة: يجب ألا تتعثر مسيرة مكافحة العنف الجنسي

07-03-2011 بيان صحفي 11/46

جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)– قالت اللجنة الدولية اليوم إن شيوع النظر إلى العنف الجنسي ضد النساء باعتباره ظاهرة لا مفر منها في النزاعات المسلحة أمر خاطئ. وقُبيل الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في 8 آذار/مارس، تدعو اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدول وغيرها من الكيانات إلى عدم التقليص من الجهود المبذولة للحيلولة دون ارتكاب الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي التي تدمر كل عام حياة أعداد لا تُُحصى من النساء و تسيء إلى كرامتهن في مناطق النزاعات في مختلف أنحاء العالم .

وتقول السيدة "نادين بويشغيربال" مستشارة اللجنة الدولية في موضوع النساء والحرب: "إن وقوع العنف الجنسي لا يتم بصورة أوتوماتيكية في أوقات النزاعات، ومن الممكن تفاديه. فالاعتداء الجنسي، كما نعرفه جميعاً، هو فعل بغيض وغير مشروع يجب أن يقدم مرتكبوه للمحاكمة. ولو علم الراغبون في ارتكاب مثل هذه الأعمال أنهم سيلقون العقاب فربما امتنعوا عن القيام بها ".

ويشكل العنف الجنسي الذي يُرتكب لأسباب مرتبطة بالنزاعات المسلحة جريمة حرب محظورة بموجب اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، والبروتوكولين الإضافيين لعام 1977، والنظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية. وعلى الدول واجب محاكمة أي شخص متهم بارتكاب العنف الجنسي ومعاقبة الجناة. وينبغي، من أجل القيام بذلك، أن تمتلك التشريعات المحلية وغيرها من التدابير المناسبة.

ويتعين على حاملي السلاح، أكانوا ينتمون إلى القوات المسلحة الحكومية، أو الجماعات المسلحة المنظمة من غير الدول، أو قوات حفظ السلام، أن يمتنعوا عن ارتكاب كل جرائم العنف الجنسي ويحولون دون وقوعها من خلال توفير التدريب المناسب ، وإعطاء الأوامر الصارمة ، وإنزال العقوبات بالمجرمين.   

وتقول السيدة "بويشغيربال": "من المؤسف أنه لا يتم في معظم الأحيان الالتزام بالقواعد القاضية بحماية النساء. ويؤدي غالباً ذلك الأمر إلى أن يسود جوّ من الإفلات من العقاب، وهذا ما ينبغي تحديداً أن يتغير".   

وبالإضافة إلى تعزيز الامتثال للقانون الدولي الإنساني، أعدت اللجنة الدولية برامج مختلفة لمساندة ضحايا العنف الجنسي تشمل المسائل الطبية، والنفسية، والاجتماعية، والاقتصادية. ففي جمهورية الكونغو الديمقراطية، على سبيل المثال، تدعم اللجنة الدولية مراكز الإرشاد المخصصة لضحايا العنف الجنسي. وفي كولومبيا، تتعاون اللجنة الدولية مع منظمة "بروفاميليا" (Profamilia) التي توفر الرعاية الصحية، والدعم النفسي، والمشورة القانونية. هذا، وتوفر اللجنة الدولية كل سنة في مختلف أرجاء العالم إلى آلاف النساء النازحات، ومنهن ضحايا العنف الجنسي، أنواعاً مختلفة من المساعدات، تمتد من تأمين المستلزمات المنزلية الأساسية إلى تقديم المنح الصغيرة.

للمزيد من المعلومات،

 أو لترتيب مقابلة مع السيدة "بويشغيربال"، يُرجى الاتصال:
بالسيدة Nicole Engelbrecht، اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 41227302271+ أو 41792173217+


أقسام ذات صلة