• ارسال
  • طبع

العراق: كسب لقمة العيش... رحلة معاناة يومية

22-12-2009 عرض لأنشطة اللجنة الدولية

تساعد اللجنة الدولية للصليب الأحمرالأفراد والمجتمعات المحلية العراقية على تحقيق الاكتفاء الذاتي الاقتصادي بطرق مختلفة. وفي ما يلي عرض لأنشطة اللجنة الدولية في العراق خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر.

     

     
   
   
    ICRC activities in October 2009      
        أنشطة اللجنة الدولية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2009     -     321k    
تعليمات حول استخدام نسق PDF 
   
     
     
              نبذة عامة  

تكافح المرأة العراقية جاهدة لتولِّي رعاية أسرتها بعد فقدان معيل الأسرة, الذي إما اعتُقل أو قُتل أو أصبح في عداد المفقوين. ويصبح التحدي كبيراً في مجتمعٍ لم تنشأ فيه المرأة على تولي مسؤولية الأسرة بنفسها, ويصعب عليها إيجاد وظيفة.

وتعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر, بالتعاون مع منظمات محلية غير حكومية, على مساعدة الأسر التي تعيلها النساء في بغداد والنجف والبصرة لتوفير الدخل الذي يمكِّنها من تأمين حاجاتها الأساسية. وقد تمّ تنفيذ 23 مشروعاً حتى الآن.

وتقول إحدى العراقيات التي تدير محلها الخاص في البصرة: " قبل أن يكون لديّ محلي الخاص, كنت أعِدّ حساء من الطماطم فقط لإطعام أطفالي. لم يكن بوسعي أن أقدم لهم وجبة الفطور, وكنت أضطر لبيع الحصة الغذائية الشهرية كي أوفر بعض المال. " وتستطرد قائلة: " أطفالي يحصلون الآن على وجبة فطور جيدة قبل ذهابهم إلى المدرسة, ووجبة غداء جيدة أيضاً. لقد أصبح بمقدوري إضافة العدس أو الفاصولياء والتوابل إلى حساء الطماطم. "

وعلاوة على إدارة المشاريع المولدة للدخل, تقوم اللجنة الدولية شهرياً بتوزيع سلال الغذاء ومستلزمات النظافة على العائلات التي تعيلها النساء في كافة أرجاء البلاد. ففي تشرين الثاني/نوفمبر, تم توزيع المساعدات على أكثر من 2000 عائلة تعيلها النساء في محافظات بغداد وديالى ونينوى وصلاح الدين.

ومع اقتراب فصل الشتاء, يواجه النازحون, خاصة المقيمون منهم في المخيمات ومراكز الإيواء الجماعية, ظروفاً معيشية قاسية. وقد بدأت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتوزيع الأواني والترامس وأباريق الشاي و " الجليكانات " والدلاء والبطانيات ومستلزمات النظافة والقماش المشمع على 43 ألف من النازحين في محافظات ديالى وكركوك والسليمانية وصلاح الدين ونينوى, لمساعدتهم على مواجهة ظروف الشتاء الصعبة.

كما هطلت أمطار غزيرة على قرى محافظات أربيل ودهوك والسليمانية في شمال العراق, فضلاً عن قضاء خانقين بمحافظة ديالى. وفي الوقت الذي يُعَد فيه ارتفاع منسوب المياه في قنوات الري مفيداً للزراعة, فقد تضررت العديد من العائلات والدور جرَّاء الفيضانات القوية. وقامت اللجنة الدولية بتزويد أكثر من 1000 شخص, غالبيتهم في محافظتي أربيل ودهوك, بالحصص الغذائية ومستلزمات النظافة وغيرها من المستلزمات المنزلية.

  زيارة المحتجزين  

تُجري اللجنة الدولية للصليب الأحمر زيارات دورية إلى أماكن الاحتجاز التابعة لمختلف الوزارات العراقية والقوات الأمريكية, حيث تقوم برصد ظروف الاحتجاز ومعاملة المحتجزين. وخلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر, قام مندوبو اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة المحتجزين في أماكن الاحتجاز التالية:

  • معسكر التاجي بمحافظة بغداد, تحت سلطة القوات الأمريكية;

  • سجني فورت سوسه وجمجمال بمحافظة السليمانية, وسجني البلديات والرصافة بمحافظة بغداد, وسجن الحلة بمحافظة بابل, وسجن المعقل بمحافظة البصرة, وجميعها تحت سلطة وزارة العدل;

  • سجن تسفيرات النجف بمحافظة النجف, تحت سلطة وزارة الداخلية;

  • السجن المركزي لمديرية الاستخبارات العسكرية في بغداد, تحت سلطة وزارة الدفاع;

  • ثلاثة سجون تحت سلطة وزارات الداخلية والعمل والشؤون الاجتماعية ومختلف قوى الأمن في شمال العراق بمحافظات أربيل ودهوك والسليمانية.

وعلاوة على ما سبق, قامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتجهيز باحة مظللة في سجن المعقل بمحافظة البصرة لحماية المحتجزين وزائريهم من ظروف الطقس الصعبة.

وجرى تبادل أكثر من 6 آلاف و320 رسالة صليب أحمر بين المحتجزين وعائلاتهم خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر. وتعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر, بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر العراقي, على ضمان استمرار التواصل بين المحتجزين وعائلاتهم وتبادل الأخبار العائلية.

  مساعدة العائلات في الحصول على أخبار بشأن أقاربهم المفقودين  

بعد مرور أكثر من 18 عاماً, لا تزال مئات العائلات تعاني نتيجة لعدم توفر الأخبار بشأن أحبائها المفقودين جرَّاء حرب الخليج (1990-1991). ويحق لتلك العائل ات معرفة مصير أقاربها المفقودين, كما أن السلطات هي الوحيدة القادرة على تقديم الإجابة الشافية بهذا الشأن.

وفي إطار جهودها الرامية لتحقيق تقدُّم في هذا الملف, عقدت اللجنة الثلاثية المعنية بالتحقيق في حالات المفقودين لأسباب تتعلق بحرب الخليج (1990-1991), في تشرين الثاني/نوفمبر, اجتماعها السنوي في الكويت, برعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر, للبحث بشأن حالات الأشخاص المفقودين جراء حرب الخليج. وقد حضر هذا الاجتماع ممثلون عن العراق والكويت ودول التحالف (الولايات المتحدة الأمريكية, والمملكة المتحدة, وفرنسا, والمملكة العربية السعودية).

وقد كرر أعضاء اللجنة الثلاثية خلال الاجتماع اصرارهم على متابعة الموضوع من أجل الوصول إلى الحلول التي من شأنها أن تضع حداً لمعاناة العائلات. وخلال الاجتماع أيضاً, تمت تسوية إحدى الحالات الخاصة بأحد المفقودين العراقيين. وقد نجحت اللجنة الثلاثية حتى الآن في الكشف عن مصير300 من المفقودين.

وفي إطار التعاون الفني بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر والسلطات العراقية, قامت وزارة حقوق الإنسان بدعوة أحد خبراء الطب الشرعي لدى اللجنة الدولية لحضور عمليات استكشافية في مختلف المحافظات العراقية, في الناصرية والبصرة على وجه الخصوص, لتحديد مواقع دفن المفقودين جراء الحرب الإيرانية-العراقية (1980-1988) وحرب الخليج (1990-1991).

  مساعدة الأشخاص الأكثر ضعفاً  

تواصل اللجنة الدولية للصليب الأحمر دعم المشاريع المولِّدة للدخل لتمكين المجتمعات المحلية من تحقيق الاكتفاء الذاتي الاقتصادي. ففي شهر تشرين الثاني/نوفمبر, أنجزت اللجنة الدولية ما يلي:

  • تلقيح أكثر من 30 ألف و800 رأس ماشية ضدّ مرض الحمَّى القلاعية, في إطار مشروع تلقيح الماشية بمحافظة كركوك, وتشكل هذه الماشية مصدر الدخل الوحيد لحوالي ألف و260 شخصاً هناك;

  • تزويد حوالي 2000 مزارع في محافظة نينوى بالشعير لاستخدامه علفاً لماشيتهم التي تمثل مصدر دخلهم الوحيد, إذ يصعب الحصول على العلف بسبب الجفاف الذي ضرب المنطقة مؤخراً;

  • إجراء أعمال الصيانة لـ 63 كيلومتراً من قنوات الري في محافظ تي ديالى وأربيل. وقد استفاد حوالي 6000 شخص من تلك الأعمال التي ستؤدي إلى زيادة تدفق المياه في القنوات وتحسين إنتاج المحاصيل, وبالتالي زيادة الدخل للعائلات المحلية وتوفير المزيد من فرص العمل ومصادر الدخل, خاصة للمزارعين المعوزين الذين يعملون في تنظيف القنوات.

  • تقديم ماشية ومواد أخرى لـ 40 شخصاً من ذوي الاحتياجات الخاصة في محافظتي أربيل ودهوك, وهم مرضى سابقون بمركز الأطراف الاصطناعية الذي تديره اللجنة الدولية في محافظة أربيل, لتمكينهم من بدء مشاريع صغيرة واستعادة اكتفائهم الاقتصادي.

  دعم مراكز الأطراف الاصطناعية  

تقوم اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتقديم المعدات اللازمة والتدريب إلى 10 مراكز للأطراف الاصطناعية والعلاج الطبيعي تابعة لوزارة الصحة العراقية وورشتين لتصنيع العكازات, فضلاً عن مركز الأطراف الاصطناعية الذي تديره اللجنة الدولية في أربيل.

ونظمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في أربيل أيضاً ندوة استمرت خمسة أيام في تشرين الثاني/نوفمبر حول الأطراف الاصطناعية لمبتوري الأطراف ما دون المرفق, باستخدام مكونات مصنوعة من مادة البولي بروبيلين القوية والملائمة للأجهزة من هذا النوع. وحضر الندوة ثمانية من الفنيين جاؤوا من ستة مراكز للأطراف الاصطناعية في مختلف مناطق العراق.

وقامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في تشرين الثاني/نوفمبر أيضاً بتقديم منحة دراسية مدتها أربعة أعوام إلى طالب عراقي لتلقي التدريب في مجال الأطراف الاصطناعية والمساند في أحد المعاهد المعتمدة في تنزانيا, مما يرفع عدد العراقيين الذين يدرسون في الخارج بموجب منح دراسية مقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى تسعة أشخاص; ثمانية في كمبوديا وواحد في تنزانيا.

  توفير المياه النظيفة والصرف الصحي  

يواصل مهندسو المياه لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر إصلاح وتحسين البنية التحتية للماء في العراق. ففي تشرين الثاني/نوفمبر, قامت اللجنة الدولية بما يلي:

  • تقديم محولات ومولدات لتحسين المنظومة الكهربائية ف ي مستشفى الصدر التعليمي الذي يخدم 546 ألف من سكان مدينة النجف والقرى القريبة منها, علاوة على ملايين الحجاج;

  • تزويد دائرة مياه عقرة بمحافظة دهوك بالمستلزمات الكهربائية والكهروميكانيكية لإصلاح الأضرار الناجمة عن الصواعق والفيضانات التي ضربت الشبكة التي تضخ ماء الشرب إلى حوالي 120ألف شخص;

  • إكمال بناء مركز الرعاية الصحية الأولية الجديد بمنطقة رزكا, في جبال قنديل, الذي يخدم 2000 شخص.

  • إعادة بناء مركز أم البنين للرعاية الصحية الأولية في الناصرية بمحافظة ذي قار, الذي يخدم 100 ألف من سكان مدينة الناصرية والنازحين من محافظة بغداد;

  • إصلاح ثلاجة حفظ الجثث في معهد الطب العدلي في تكريت, بمحافظة صلاح الدين;

  • تركيب مضخة جديدة في محطة السلاَّمية لتصفية المياه بمحافظة نينوى, لتحسين نظام إمدادات المياه الذي يخدم 300 ألف شخص;

  • تحسين طاقة الضخ واستبدال وحدات المعالجة الكيميائية في محطة تصفية مياه صدر اليوسفية بمحافظة بغداد, التي تخدم 35 ألف شخص;

  • تركيب مضخات في محطة رفع المجاري بمدينة السماوة (تخدم 20 ألف شخص), ومحطة ابن النفيس لرفع المجاري (تخدم 7000 شخص) في محافظة المثنى;

كما تمّ إيصال الماء بالسيارات الحوضية إلى:

  • 4.500 من النازحين, وإلى مستشفى الإمام علي العام, ومستشفى اليرموك التعليمي في بغداد;

  • مخيم قالاوه للنازحين في السليمانية, ويقطنه نحو 360 نازحاً.

  التعريف بمبادئ القانون الدولي الإنساني ونشرها  

بموجب التفويض الممنوح لها, تعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر على التعريف بمبادئ القانون الدولي الإنساني وتذكير أطراف النزاع بالتزاماتها تجاه حماية المدنيين. وقد نظّمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر, في تشرين الثاني/نوفمبر, عدداً من الندوات والمحاضرات في شتى أنحاء العراق حول القانون الدولي الإنساني لمختلف الفئات من الحضور.

وفي محافظة النجف, عقدت اللجنة الدولية أيضاً ندوة تحت عنوان الإسلام والقانون الدولي الإنساني, برعاية جامعة الكوفة, حضرها عدد من رجال الدين من الوقفين الشيعي والسني, إضافة إلى أساتذة الجامعات من منطقة الفرات الأوسط.