حقوق النشر وشروط الاستخدام

يضم موقع اللجنة الدولية محتويات عدة تمكنك من الحصول على المعلومات الخاصة بالمنظمة والأبحاث التي تقدمها. اكتشف كيف يمكنك الاستفادة لأقصى درجة من الموقع.

الاستخدام أو النشر لأغراض تجارية

يحظر حظراً تاماً استخدام أو نشر كل أو جزء من الوثائق, والصور الفوتوغرافية, ولقطات الفيديو, والشعارات والرسوم البيانية, لأغراض تجارية, من دون الحصول على ترخيص مسبق من اللجنة الدولية للصليب الأحمر. ويجب طلب الترخيص بالاستخدام من اللجنة الدولية للصليب الأحمر, وفي حالة الصور الفوتوغرافية الخاصة بوكالة معينة أو بمصور مستقل (المشار إليهما في توقيع الصورة), أو في حالة مطبوعات الغير, يطلب الترخيص من الوكالة أو الشخص المعنيين أو المطبوعة. ولا يسمح بإدخال أية تعديلات على المواد المحمية بحقوق النشر. يجدر التذكير بضرورة تقديم تجربة مطبعية ضمن السياق أو عينة سابقة للإنتاج قبل أن تمنح الموافقة النهائية.

الاستخدام الشخصي وغير التجاري (مثال: الاستخدام الأكاديمي)

يمكن نسخ الوثائق شريطة أن تنسخ إشارات حقوق النشر والمصدر أيضا, وألا تدخل أية تعديلات, وتنسخ الوثيقة بأكملها.تطبق المعايير الأكاديمية في ذكر المصدر والمراجع.
ولكن بعض الوثائق التي كتبها موظفو اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمجلات أو دوريات نشرت في هذا الموقع بترخيص من المطبوعة المعنية. فكل الحقوق محفوظة في ما يتعلق بهذه الوثائق ويجب أن يطلب ترخيص بنسخها من المطبوعة (يشار إلى المصدر في هذه الوثائق).

لا يجوز استخدام أو نسخ الصور الفوتوغرافية, ولقطات الفيديو, والشعارات والرسوم البيانية من دون ترخيص صريح مسبق. ولا يسمح بإدخال أية تعديلات على المواد المحمية بحقوق النشر. يجب طلب الترخيص بالاستخدام من اللجنة الدولية للصليب الأحمر, و في حالة الصور الفوتوغرافية الخاصة بوكالة معينة أو بمصور مستقل (المشار إليهما في توقيع الصورة) يطلب الترخيص من الوكالة أو الشخص المعنيين.

برجاء الاتصال باللجنة الدولية للصليب الأحمر بشأن كافة الاستفسارات وطلبات الاستخدام والحصول على الموافقات.

شارتا الصليب الأحمر والهلال الأحمر

رمزان يحميهما القانون الدولي الإنساني والقوانين الوطنية. فأي استخدام لا تسمح به صراحة اتفاقيات جنيف والبروتوكولان الإضافيان إليها يعّد تجاوزاً في استخدام الشارة. ويحظر استخدام هاتين الشارتين حظراً تاماً على الأشخاص غير المرخص لهم بذلك.

للمزيد من المعلومات حول الموضوع يرجى الاتصال باللجنة الدولية للصليب الأحمر.

اشترك في نشرتنا الإلكترونية