صفحة من الأرشيف: قد تحتوي على معلومات قديمة

خمسة أعوام من الرحلة نحو عالم خال من الألغام

01-03-2004 بيان صحفي

جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) -مرت خمس سنوات بالتحديد منذ بدأ نفاذ الحظر الشامل للألغام المضادة للأفراد، واللجنة الدولية للصليب الأحمر تحيي التقدم الرائع الذي أحرز خلال هذه الفترة. فقد انضمت حتى الآن إلى اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد 141 دولة، فيما تقدمت كل الدول الأخرى بتعهدات سياسية بشأن إزالة كاملة محتملة للألغام المضادة للأفراد. وتشمل الدول الأطراف في الاتفاقية كل بلدان الأميركتينباستثناء بلدين، وكل الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ما عدا بلداً واحداً. أما في أفريقيا - التي هي مع آسيا القارة الأكثر تلوثاً بالألغام- فإن كل البلدان باستثناء بلدين من أفريقيا جنوبي الصحراء هي الآن طرفاً في الاتفاقية.

 
وفي أفريقيا كذلك، يحتفل هذه السنة بحدث حاسم. ففي الفترة الممتدة بين 29 نوفمبر/تشرين الثاني و3 ديسمبر/كانون الأول 2004 ، يعقد في العاصمة الكينية مؤتمر المراجعة الأول لاتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد - قمة نيروبي من أجل عالم خال من الألغام .وهذا الاجتماع الدولي رفيع المستوى سيقوم بتقييم التقدم الذي أحرز منذ بدء نفاذ الاتفاقية عام 1999، ويحدد جدول العمل الزمني للسنوات الخمس القادمة من أجل ضمان تحقيق أهدافها الإنسانية.
 
هذا وشهدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في السنوات الخمس الماضية، التحسن الملموس الذي أحدثته الاتفاقية في حياة الناس عامة والمجتمعات المحلية في مختلف أنحاء العالم. ففي المناطق التي نفذت فيها تنفيذا كاملاً، انخفض عدد الضحايا الجديدة المسجلة بنسبة ثلثين أو أكثر. ودمرت الدول الأطراف في الاتفاقية 31 مليون لغم ضمن المهل المحددة. ومع ذلك، وبالرغم من هذه التطورات الإيجابية، فإن عدداً من التحديات المهمة لا يزال مطروحاً للمستقبل . فلم يبق إلا خمس سنوات قبل موعد 2009 المحدد لإزالة غالبية الألغام من المناطق الملوثة بها- وهي مهلة لا يمكن احترامها إلا إذا تيسّر المزيد من الموارد التقنية والمادية والمالية. ويأتي الانضمام الحديث لبلدان تعّد من بين الأكثر تميزاً بكثافة التلوث بالألغام، ولاسيما أنغولا وأفغانستان، ليزيد من الضغط على تأمين الموارد. كما يجب أن يولى اهتمام أكبر لالتزام الحكومات بمساعدة ضحايا الألغام الأرضية ممن لا يزالون على قيد الحياة.
 
وبانتظار موعد انعقاد قمة نيروبي ، تحث اللجنة الدولية للصليب الأحمر كافة الدول الأطراف على تعزيز التزامها بهذه المعاهدة الفريدة عبر التأكد من أن الخطط مجهزة لتلبية المواعيد المحددة وأن الموارد اللازمة لتنفيذها متوفرة. هذا وتدعو اللجنة الدولية كل الدول التي لم تنضم بعد إلى الاتفاقية إلى الإقدام على هذه الخطوة. وستنضم اللجنة الدولية إلى وزير الدولة الكيني المكلف بإدارة المقاطعات والأمن الوطني في احتفال يقام اليوم في نيروبي من أجل إبراز الذكرى الخامسة لبدء نفاذ الاتفاقية، وحث قادة العالم على المشاركة في قمة نيروبي. وتنظم  أيضاً اللجنة الدولية للصليب الأحمر والحكومة الكينية مؤتمراً يعقد في نيروبي في 3 و4 مارس/آذار وتقوم خلاله بلدان المنطقة بتقييم التحديات القادمة والتحضير للقمة.
 
للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال
بالسيد Dominique Loye ، اللجنة الدولية، جنيف الهاتف : 2749 730 4122 ++