اثنان من المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في وضع خطير للغاية

القدس – تعرب اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها البالغ إزاء تدهور الحالة الصحية للسيد كايد نمورة (الفسفوس) والسيد مقداد القواسمة، وهما فلسطينيان معتقلان إدارياً جرى نقلهما للعلاج في مستشفياتٍ بإسرائيل.
بيان صحفي 04 تشرين الأول/أكتوبر 2021 إسرائيل و الأراضي المحتلة

يقول روبرت باترسون، وهو مندوب الصحة في اللجنة الدولية: "إنّ طبيب اللجنة الدولية يزور كلا المعتقلين، كايد نمورة (الفسفوس) المضرب عن الطعام منذ 82 يوماً ومقداد القواسمة المضرب عن الطعام منذ 75 يوماً، وهو يراقب وضعهما عن كثب. إننا قلقون بشأن العواقب المحتملة التي لا رجعة فيها لمثل هذا الإضراب المطوّل عن الطعام على صحة المعتقلين وحياتهما".

وبصفتها مؤسسة إنسانية محايدة، فإنّ اللجنة الدولية لا تدعم الإضراب عن الطعام ولا تُدينه، وإنّما يراقب موظفو اللجنة الدولية وضع المعتقلين الذين يضربون عن الطعام للتأكد من معاملتهم باحترام وحصولهم على الرعاية الطبية الملائمة وضمان السماح لهم بالبقاء على اتصال مع عائلاتهم. وكانت آخر زيارة للسيد الفسفوس في 29 أيلول / سبتمبر وإلى السيد القواسمة في 30 أيلول / سبتمبر. كما تتابع اللجنة الدولية وضع خمسة محتجزين آخرين مضربين عن الطعام حالياً.

 تحثّ اللجنة الدولية السلطات المختصة والمعتقلين وممثّليهم على إيجاد حل يجنّبهم فقدان الحياة. 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـِ:

يحيى مسودة (اللغة العربية والإنجليزية)، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، القدس، هاتف:+972 52 601 9148

سهير زقوت (اللغة العربية والإنجليزية)، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، غزة، هاتف: +972 59 92 55 381

facebook.com/ICRCot (عربي), facebook.com/ICRCil (عبري), twitter.com/ICRC_ilot, blogs.icrc.org/ilot