رئيس اللجنة الدولية: يجب ألا تمثل المعاناة التي تشهدها ماريوبول صورة لمستقبل أوكرانيا.

رئيس اللجنة الدولية: يجب ألا تمثل المعاناة التي تشهدها ماريوبول صورة لمستقبل أوكرانيا

في ما يلي بيان من رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ) السيد بيتر ماورير الذي يزور أوكرانيا حاليًا:
بيان صحفي 17 آذار/مارس 2022 Ukraine أوكرانيا

كييف (اللجنة الدولية) – في السيارة التي تقلنا إلى كييف، لم أستطع كتم مشاعر الأسى وأنا أرى آثار النزاع تتكشف أمامنا أكثر فأكثر. أول ما وقعت عليه عيوننا طوابير ممتدة من السيارات المتجهة إلى خارج المدينة، استقبلتنا بعدها بنايات أحالها القصف ركامًا، قبل أن يتسلل إلينا شعور بالوحشة ونحن نجوب العاصمة الغارقة في صمت مطبق مخيف. هناك، التقينا طبيبًا نقل زوجته وابنه ليعيشوا معًا في المستشفى الذي يعمل به في كييف، بعد أن دُمّرت شقتهم. واصل الطبيب عمله في حين كان الحل البديل لابنه هو حضور دروسه المدرسية عبر الإنترنت. مشاهد جديدة تفطر القلوب من ماريوبول، تؤكد أن المدنيين هم من يتحمل التكلفة الباهظة للنزاع.

أنا في كييف هذا الأسبوع لأوجه مناشدة عاجلة إلى أطراف النزاع. فهم من بإمكانهم العمل الآن من أجل منح المدنيين والأفراد الذين لم يعودوا طرفًا في القتال فرصة لالتقاط الأنفاس. 

أناشد الأطراف اغتنام كل فرصة للبناء على الخطوات الصغيرة الرامية إلى تخفيف المعاناة، مثل بريق الأمل الذي رأيناه هذا الأسبوع في سومي، عندما ساعد أفراد محايدون من جمعية الصليب الأحمر الأوكراني واللجنة الدولية في نقل آلاف الناس – بينهم أطفال وكبار سن ومرضى – إلى أماكن أكثر أمانًا، ونحن في حاجة ماسة إلى مزيد من هذه اللمحات الإنسانية. ولكن من أشد ما يحزنني رؤية الأطفال وهم يصعدون على متن حافلات تأخذهم إلى المجهول، بدلًا من أن يركبوا حافلات تقلهم إلى مدارسهم.

 إن الدمار الذي خلفه هذا النزاع هائل. وحتى من دون التوصل إلى وقف لإطلاق النار، ثمة خطوات عملية لا بد أن يسارع الأطراف إلى اتخاذها الآن، وهذه الخطوات ترمي إلى تقليل معاناة المدنيين من خلال احترام القانون الدولي الإنساني. ومنها:

1- الوصول إلى اتفاقات واقعية تتيح المرور الآمن إلى خارج مدن مثل ماريوبول؛ لا بد أن تُتاح للمدنيين إمكانية مغادرة المناطق التي تشهد أعمال عنف. ويجب الاتفاق على التفاصيل الخاصة في هذا الصدد ومشاركتها على نطاق واسع.

2- السماح بدخول المساعدات الإنسانية؛ يُلزم القانون الدولي الإنساني أطراف النزاع بضرورة ضمان وصول الناس الواقعين في أماكن سيطرتهم إلى المساعدات أو السماح بدخولها إليهم.

3- كفالة الحماية للأشخاص الذين ليسوا طرفًا في القتال أينما كانوا، سواء في منازلهم أو في أثناء انتقالهم، وسواء كانوا يعبرون في ما يعرف باسم الممرات الآمنة أو لا.

4- عدم استهداف البنية التحتية المدنية بهجمات؛ ومنها المستشفيات والمدارس ومرافق المياه ومرافق البنية التحتية للكهرباء.

5- معاملة أسرى الحرب والمحتجزين معاملة كريمة؛ فالقانون الدولي الإنساني يكفل لهم الحماية من سوء المعاملة والتعرض لفضول الجماهير، ومن ذلك نشر صورهم على منصات التواصل الاجتماعي. وتكفل اتفاقيات جنيف كذلك وصول اللجنة الدولية إلى المحتجزين وتواصلها معهم.

وقد التقيت أثناء الفترة التي قضيتها في أوكرانيا رئيس الوزراء دينيس شميهال، ونائب رئيس الوزراء إيرينا فيريشوك، ووزير الدفاع أوليكسي ريزنيكوف، ووزير البنية التحتية أولكسندر كوبراكوف، وعمدة كييف فيتالي كليتشكو، لمناقشة الاحتياجات الإنسانية. كذلك التقيت أعضاءً بفرق جمعية الصليب الأحمر الأوكراني وزملائي في اللجنة الدولية الذين يضربون مثالًا عظيمًا في التفاني والإخلاص، وأشعر بالفخر بما يقدمونه من مساعدة حيوية للناس المحتاجين.

وتضطلع اللجنة الدولية بعملها الإنساني في أوكرانيا منذ ثماني سنوات، إذ تساعد في تخفيف المعاناة التي عاينتها في دونباس خلال رحلتي الأخيرة إلى لوهانسك ودونيتسك. ولن يتوقف هذا العمل الآن، فنحن بصدد التوسع في مساعداتنا بشكل كبير. فقد وصل هذا الأسبوع فقط إلى البلاد أكثر من مائتي طن من إمدادات الإغاثة؛ تشمل مستلزمات طبية، وآلاف البطانيات، وأدوات المطبخ، والأقمشة المشمعة. كذلك نشرنا العشرات من الموظفين الإضافيين في المنطقة، من بينهم عاملون في مجال الرعاية الطبية واختصاصيو تلوث بالأسلحة ومهندسون ولوجستيون وغيرهم ممن يمكنهم إحداث تغيير فوري في حياة الأشخاص المحتاجين إلى المساعدة.

ويطارد شبح المستقبل المدنيين المتضررين من النزاع في أوكرانيا. إذ تتجمع العائلات في أقبية غير مدفأة وهي تعلم أن أحياءها السكنية باتت الآن خطوط مواجهة. ولا يجد النساء والأطفال ما يقيهم البرد في رحلتهم للبحث عن مأوى. فبعد ثماني سنوات من النزاع، تأتي تلك الأزمة الجديدة لتضاعف معاناة الأوكرانيين على مدار الساعة.

وكييف اليوم خالية تمامًا، لكن معظم السكان المختبئين هنا لديهم مياه جارية وكهرباء ويمكنهم الحصول على الرعاية الطبية. أما في العديد من المدن الأخرى، تجد العائلات نفسها محاصرةً، تكافح من أجل الحصول على ما يكفي من الماء والغذاء للبقاء على قيد الحياة.

يجب ألا تمثل المعاناة التي تشهدها ماريوبول صورة لمستقبل أوكرانيا. 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

السيدة Crystal Wells (للّغة الإنجليزية)، الهاتف: +41 77 963 7574، البريد الإلكتروني: cwells@icrc.org

السيد Jason Straziuso (للّغتين الإنجليزية والفرنسية)، الهاتف: +41 79 949 3512، البريد الإلكتروني: jstraziuso@icrc.org

السيد Christopher Hangar (للّغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية)، الهاتف: +41 79 73 10 403، البريد الإلكتروني: changer@icrc.org

لمشاهدة وتنزيل آخر أخبار اللجنة الدولية المصورة بالفيديو بالنوعية الصالحة للبث:

www.icrcvideonewsroom.org

للاطلاع على ما تفعله اللجنة الدولية لوضع حد للاعتداءات على المرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية:

www.healthcareindanger.org

تابعوا صفحتي اللجنة الدولية على فيسبوك facebook.com/icrc وتويتر twitter.com/icrc