رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر: مع قرب انتهاء شهر رمضان، ثمّة حاجة إلى تجديد الجهود المبذولة في سورية والعراق

04 تموز/يوليو 2016

جنيف – صرح رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بأن المعاناة في سورية والعراق وصلت إلى "مستويات غير مسبوقة"، وأن الكثير من الناس يعيشون في "خوف شديد وانعدام تام لليقين"، في ظل استمرار تفاقم الوضع يومًا بعد يوم.

ومع قرب انتهاء شهر رمضان، طالب السيد "ماورير" أولئك الذين يملكون القدرة على التأثير على النزاع أن يتحلوا بالرؤية والشجاعة، وأن يُبدوا احترامًا للقيمة الأساسية المتمثلة في الكرامة الإنسانية.

في كلا البلدين، قُتل مئات الآلاف، وأُجبر الملايين على الفرار من ديارهم. ويُقدَّر عدد النازحين داخليًا في سورية والعراق بنحو 10 ملايين شخص.

وقال السيد "ماورير": " يحتاج الناس إلى قادة يؤمنون بالإنسانية، يحمون الديار والمدارس والمستشفيات، يحمون المدنيين ويعاملون المحتجزين باحترام، يتيحون وييسرون تقديم المساعدة الإنسانية المحايدة وغير المتحيزة لمن يحتاجون إليها".

تعكف جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر على تقديم المساعدة للناس من جميع أطراف النزاعات. وساعدت اللجنة الدولية في توفير مياه الشرب النظيفة وتحسين الصرف الصحي لأكثر من 6 ملايين سوري. وفي العراق، قدمت اللجنة الدولية الغذاء، ومياه الشرب، ومساعدات طبية لأكثر من مليون شخص.

وأضاف السيد "ماورير": "نحن على استعداد للتحدث مع أي شخص – أو للتصرف كوسيط – بحيث يتسنى تقديم المزيد من المساعدة والمعونة. فعندما تصمت البنادق – وسوف تصمت يومًا ما – فإن هذا الاحترام المشترك للكرامة الإنسانية هو الذي سيسمح بالمضي قدمًا، وسيتيح الفرصة لبدء عملية التعافي".

 يمكن مشاهدة البيان المصور بالفيديو للسيد بيتر ماورير، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر كاملًا :

 

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال على الأرقام التالية:

السيد "رالف الحاج"، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، عمّان، الهاتف: 382 454 2778 96+ 

أو السيدة " Krista Armstrong "، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، جنيف، الهاتف: 26 37 447 79 0041