حلب: "الإجلاء قد يستغرق أيامًا والآلاف بحاجة للمساعدة"

15 كانون الأول/ديسمبر 2016
حلب: "الإجلاء قد يستغرق أيامًا والآلاف بحاجة للمساعدة"
Syrian Red Crescent workers stand next to buses used to evacuate civilians from East Aleppo. 2016 /AFP Stringer

تقول السيدة "ماريان غاسر"، رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمرفي سورية، إن إتمام عملية الإجلاء في مدينة حلب السورية قد يستغرق عدة أيام. وفي يوم الخميس، بدأت اللجنة الدولية والهلال الأحمر العربي السوري عمليتي إجلاء، إذ أُخرج من المدينة حوالي ثلاثة آلاف من المدنيين وأكثر من أربعين جريحًا، من بينهم أطفال.كان الظلام قد حل بالفعل حين انطلقت القافلة الثالثة لإجلاء المزيد من الناس.

أفادت السيدة "ماريان غاسر": "كان هناك إطلاق نار قبل دخولنا شرقي حلب لبدء عملية الإجلاء الأولى. وحتى اللحظة الأخيرة، لم يكن يبدو أننا سنتمكن من الدخول. استخدمنا رافعة لإزالة بعض الحطام من الشارع حتى تتمكن سيارات الإسعاف والحافلات من المرور. كانت هناك سيارات محترقة ودخان يتصاعد من المباني المجاورة. الخوف وعدم اليقين كانا عنواني المشهد."

وأضافت السيدة "ماريان غاسر": "عندما وصلنا، كان المشهد يدمي القلب. فالخيارات أمام الناس كلها صعبة ومستحيلة. وترى عيونهم تفيض حزنًا. كان الأمر مؤلمًا للغاية. لا أحد يعرف أعداد من بقوا شرقي المدينة، وعمليات الإجلاء قد تستغرق أيامًا. ولذا سوف نستمر في العمل جنبًا إلى جنب مع الهلال الأحمر كوسيط محايد، ونقدم المساعدة لأكبر عدد ممن يحتاجون إليها."

وتعد عملية الإجلاء هذه المرة الأولى التي يُسمح فيها لفرق اللجنة الدولية بالدخول إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شرقي حلب منذ نيسان/ أبريل الماضي، على الرغم من المحاولات العديدة للدخول.

وقد نقلت سيارات الإسعاف الجرحى، وبعضهم في حالة حرجة، إلى مرافق الرعاية الصحية في ريف حلب وإدلب. وما زال نحو 200 شخص آخرين بين جريح ومريض ينتظرون الإجلاء.وفي الوقت نفسه، أُجلي نقلًا بالحافلات نحو ثلاثة آلاف من المدنيين، منهم الأطفال وكبار السن. وقد شارك أكثر من مائة من العاملين بالهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية في عملية الإجلاء.

قال "روبير مارديني"، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأدنى والشرق الأوسط، إن هذه مجرد بداية:

"يجب أن يبقى المجال الإنساني مفتوحًا حتى يتسنى لهذه العملية أن تستمر. لقد كانت بداية إيجابية، ولكن هناك المزيد الذي يتعين فعله. فالاحتياجات هائلة والوقت قصير. ونحن ندعو جميع الأطراف إلى الاستمرار في إظهار حسن النوايا حتى يمكننا أن نساعد جميع من يعانون في الوقت الحالي ".

  

لمزيد من المعلومات يُرجى الاتصال:

 

السيدة إنجي صدقي، بعثة اللجنة الدولية في دمشق، هاتف: 718 336  930  963 +  

السيد رالف الحاج، بعثة اللجنة الدولية في عمّان، هاتف: 4382  7845 7  962 +  

السيدة Krista Armstrong، مقر اللجنة الدولية في جنيف، هاتف: 26  37  447 79  41+