نهج "منع التطرف العنيف ومكافحته": مذكرة توجيهية للجمعيات الوطنية

19 تموز/يوليو 2017

 

"منع التطرف العنيف ومكافحته" هو نهج عالمي تقوده الدول يندرج في إطار خطة أوسع نطاقًا لمكافحة الإرهاب.

ويهدف هذا النهج القائم على "تعبئة المجتمع برمته" إلى معالجة الأسباب الجذرية التي يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى "التطرف العنيف" وإلى "الأعمال الإرهابية"، وذلك من خلال مجموعة واسعة من الأنشطة غير الإلزامية في معظمها. ونظرًا إلى الطبيعة السياسية والمتنازع عليها في بعض الأحيان لهذا النهج، فإن الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر بحاجة إلى التسلح بتعليمات واضحة ودرجة معينة من التنسيق بشأن الموضوع وفقًا لمبادئها الأساسية.

إن الهدف من هذه الوثيقة هو ترويج فهم مشترك داخل الحركة حول الخطة السياسية العالمية "لمنع التطرف العنيف ومكافحته"، واقتراح بعض التوجيهات العملية للجمعيات الوطنية، لا سيما بشأن الموقف الواجب اتخاذه ومعالجة بعض المعضلات ذات الصلة "بمنع التطرف العنيف ومكافحته".

غير أن هذه الوثيقة لا ترمي إلى التأثير في سياسات "منع التطرف العنيف ومكافحته"، ولا إلى إعطاء تعريف "للتطرف العنيف"، لأن ذلك ليس دور الحركة. وكذلك فإن هذه الوثيقة لا تقدم دليلًا حول كيفية وضع برامج "لمنع التطرف العنيف ومكافحته". وعلى مكونات الحركة أن تمتنع عن الانخراط مباشرة في مثل هذه البرامج (بسبب طبيعتها السياسية، وإمكانية تسببها في مشاكل ذات صلة بالحماية، والمخاطر المرتبطة بها على الصورة المُدركة)، بالرغم من أنه معروف أن بعض مكونات الحركة يمكن أن يكون منخرطًا انخراطًا جدّيًا في أنشطة ذات صلة غير مباشرة بهذه البرامج.

مذكرة معلومات أساسية توجيهية للجمعيات الوطنية للصليب األحمر والهالل األحمر بشأن "منع التطرف العنيف ومكافحته"

اشترك في نشرتنا الإلكترونية