بمناسبة اليوم العالمي للمفقودين، اللجنة الدولية للصليب الأحمر تدعو إلى احترام القانون الدولي الإنساني

30 آب/أغسطس 2018

تل أبيب/ غزة – يصادف 30 أغسطس/آب اليوم العالمي للمفقودين، وبهذه المناسبة تؤكّد بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) في إسرائيل والأراضي المحتلة أنّه وبعد مرور أربعة أعوام على النزاع في غزة منذ عام 2014، لا تزال عائلات الأشخاص المفقودين من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني تعيش كابوساً بسبب عدم معرفة مصير أحبائها.

وقد أفاد رئيس بعثة اللجنة الدولية في إسرائيل والأراضي المحتلة، السيد جاك دي مايو، قائلاً: "إنّ مشاعر الألم والعذاب التي تشعر بها عائلات المفقودين، والتي لم تزل حتى اللحظة تعيش حالة من عدم اليقين، تزداد حدّةً مع مرور السنين، وإنّها لمن حقها معرفة مصير أقاربها وأحبائها. وتكمن الأولوية الآن في استجلاء مصير الأحياء وضمان تلقيهم معاملة إنسانية. أما بالنسبة للرفات البشرية، فمن الواجب التعامل معها بكرامة، بحيث يتم التعرّف على هويّة أصحابها وتسليمها إلى عائلاتهم، وذلك دون أي شرط أو تأخير".

وتبذل اللجنة الدولية كل ما بوسعها للتحقق من مصير الأشخاص المفقودين، إذ أنّها لا تكلّ ولا تملّ من طرح هذه المسألة على الطاولة مع السلطات المعنية من كلا الجانبين وعلى أعلى المستويات، كما أنّها تواظب على التواصل المستمر مع عائلات المفقودين لإبقائهم على اطلاع بآخر المستجدات. وتحرص اللجنة الدولية على تذكير الأطراف ذات الصلة كلٌّ بواجبه الأخلاقي وبالالتزامات المفروضة عليه بموجب القانون الدولي الإنساني لتوضيح مصير الأشخاص المفقودين.

 

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بــ:

سهير زقوت (العربية والإنجليزية)، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، غزة هاتف: 599255381 972+

أليونا سيننكو (الإنجليزية والفرنسية والأسبانية والروسية)، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، القدس 526019150 972+

أو زيارة موقعنا الالكتروني

www.icrc.org/israel-occupied-territories