الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر تدعو الدول إلى اغتنام فرصة غير مسبوقة للمضي قدماً في نزع السلاح النووي

26 أيلول/سبتمبر 2016

جنيف/نيويورك (الاتحاد الدولي/اللجنة الدولية) - بمناسبة اليوم الدولي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية المحتفل به هذا العام، تُجدّد الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر الدولية دعوتها إلى الدول ببدء المفاوضات بشأن معاهدة لحظر استخدام الأسلحة النووية وإزالتها بصورة كاملة، وفقاً لالتزاماتها القائمة في هذا الشأن.

وتأتي هذه الدعوة أثناء الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، التي قد تُقرّر عقد مؤتمر في عام 2017 للتفاوض بشأن معاهدة لحظر الأسلحة النووية بما يؤدي إلى إزالتها تماماً. وبذلك، فإن الدول ستعمل بالتوصية التي قدمها في أغسطس/آب فريق عامل تابع للأمم المتحدة ومعني بنزع السلاح النووي وحظيت بدعم واسع النطاق من الدول.

ومن الممكن أن يصبح حظر الأسلحة النووية واقعاً ملموساً لأول مرة منذ أكثر من 70 عاماً.

وقال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، السيد "بيتر ماورير": "أدعو جميع الدول إلى اغتنام هذه الفرصة". وأضاف قائلاً: "لقد آن لقادة العالم إبداء حس القيادة بشأن هذه المسألة. وعلينا تخليص العالم مرة واحدة وإلى الأبد من الأسلحة النووية. وما دمنا لم نفعل ذلك، فسيظل خطر الاستخدام المتعمد أو العرضي للأسلحة النووية قائماً، وهو ما سيسفر عن عواقب كارثية وطويلة الأمد على صحة الإنسان، والبيئة، والمناخ، والإنتاج الغذائي، والتنمية الاجتماعية -الاقتصادية. وتخليص العالم من الأسلحة النووية ضرورة إنسانية".

وقال رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، السيد تداتيرو كونوي: "لقد بيّن لنا التاريخ أن العواقب الإنسانية للأسلحة النووية – حتى تلك الناجمة عن استخدام سلاح نووي واحد- رهيبة إلى حد يفوق الوصف، ويمكن أن تستمر لعقود من الزمن". وأضاف قائلاً: "بعد مرور أكثر من 70 عاماً على إلقاء قنبلتين ذريتين على هيروشيما وناغازاكي، فإن الأطباء العاملين في مستشفيات جمعية الصليب الأحمر الياباني المنتشرة في المدينتين لا يزالون يعالجون الآلاف المؤلفة من الناجين الذين يواجهون آثاراً صحية طويلة الأمد".

وصرح السيد "كونوي" قائلاً: "تفوق معظم الأسلحة النووية المخزنة في الترسانات القائمة اليوم، في قوتها وحجم دمارها، تلك التي استخدمت في عام 1945 بعدة مرات". وأضاف قائلاً: "سيكون تقديم المساعدة الإنسانية بصورة فعالة في أعقاب شن هجوم أمراً شبه مستحيل، ولم توضع، فيما يبدو، أية خطة دولية لمواجهة هذا الاحتمال".

واستناداً إلى دعوات صدرت منذ عام 1945، وجهت الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في عام 2011 نداءً تاريخياً لحظر الأسلحة النووية وإزالتها.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:

بالسيدة Iolanda Jaquemet، مسؤولة إعلامية، اللجنة الدولية
البريد الإلكتروني: ijaquemet@icrc.org ¦ الهاتف المحمول: 87 32 217 79 0041 

أو السيد Ersnesto Granillo، مستشار ومتحدث باسم المنظمة، اللجنة الدولية
البريد الإلكتروني: egranillo@icrc.org ¦ الهاتف المحمول: 6583 231 917 001

أو السيد Benoit Carpentier، كبير المسؤولين عن شؤون الإعلام العام، الاتحاد الدولي
البريد الإلكتروني: benoit.carpentier@ifrc.org ¦ تويتر: @BenoistC ¦
الهاتف المحمول: 2413 213 79 0041