النيجر: القانون الدولي الإنساني والشريعة الإسلامية

25 تشرين الثاني/نوفمبر 2015
النيجر: القانون الدولي الإنساني والشريعة الإسلامية

نيامي (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – تُنظم ندوة حول الإسلام والعمل الإنساني وحماية ضحايا النزاعات المسلحة بالشراكة بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) والجامعة الإسلامية في النيجر يحضرها نحو ثلاثين أستاذا جامعيا من عرب ومسلمين وبعض المثقفين المسلمين من أفريقيا في 25 و26 تشرين الثاني/نوفمبر في نيامي.

صرح لوكاس بيتريديس، رئيس بعثة اللجنة الدولية في النيجر، قائلا: "في الوقت الذي تضاعف فيه عدد الأزمات الإنسانية المرتبطة بالنزاعات المسلحة والعنف، علينا أن نوسع دائرة الحوار حول القانون الدولي الإنساني ليشمل القواعد الأخرى مثل الشرع والفقه في الإسلام لكي نوفر للضحايا حماية أوسع نطاقا وأكثر فعالية قدر الإمكان."

وترمي هذه الندوة العلمية إلى تمكين المثقفين من الأوساط الإسلامية ومن أهم الجامعات العربية و/أو الإسلامية من تبادل وجهات النظر حول المسائل المتعلقة بالعمل الإنساني والقانون الإنساني وبحماية ومساعدة الاشخاص المتضررين من النزاعات المسلحة.

وترى الجامعة الإسلامية في النيجر، وهي مؤسسة جامعية إقليمية تابعة لمنظمة التعاون الإسلامي وتشترك في تنظيم هذه الفعالية، أن هذا النوع من الندوات يرتبط بالجامعات بصفتها مناهل للمعارف ومنابر لتبادل الأفكار وتعزيز القيم. ويشتمل الشرع والفقه في الإسلام على مجموعة أحكام تحفظ للإنسان حياته وكرامته في إطار النزاعات المسلحة وتنظم سير العمليات القتالية. وأوضح الأستاذ منصف الجزار، عميد الجامعة، أن "دور رجال الدين والأكادميين هو ترويج هذه الأحكام والمشاركة في التفكير بشأن احترامها."

طوال يومين سينكبّ نحو ثلاثين مثقفا أتوا من الجزائر وبنن وبوركينا فاسو والكامرون وغينيا وليبيا ومالي والمغرب وموريتانيا والنيجر ونيجيريا والسنغال وتشاد وتوغو وتونس على دراسة التحديات المطروحة اليوم أمام العمل الإنساني، في الوقت الذي يظل فيه مئات الآلاف من الأشخاص بلا حماية ولا مساعدة غالبا بسبب عدم قدرة الجهات الإنسانية على الوصول إليهم وانعدام الأمن الموفر لها.

لمزيد من المعلومات:
Oumarou Daddy Rabiou، اللجنة الدولية، نيامي، الهاتف: 22792199185 +؛
Aurélie Lachant، اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 41792173217+

اشترك في نشرتنا الإلكترونية