شهادة حليمة: من باغا إلى ملعب في مايدوغوري

قصة أمل بعد النزوح

04 آذار/مارس 2019
شهادة حليمة: من باغا إلى ملعب في مايدوغوري
ثمة تفاعل جيد بين حليمة وجيرانها. إن التضامن بين النازحين داخليا وسيلة فعالة لتجاوز صدمة النزوح. CC BY-NC-ND / ICRC / Charbel Sfeir

حليمة يحيى (25 عامًا)، هربت من باغا في مطلع شهر يناير من هذا العام مع زوجها (35 عامًا) و أطفالها الثلاثة (7 و4 وعامين).

في باغا، كان زوجها مزارعًا يجمع المحاصيل ويسلمها لها، ثم تبيع حليمة جزءًا منها وتبقي الباقي طعامًا للأسرة.

اندلعت الأعمال القتالية في باغا وأُجبرت الأسرة على الفرار. تركوا وراءهم كل شيء ومَضوا إلى غياهب المجهول.

كانت الرحلة إلى مايدوغوري محفوفة بالمشاقّ، خاصة من باغا إلى مونغونو، إذ استغرق قطع المسافة البالغة 58 كم يومين كاملين سيرًا على الأقدام. كانت حليمة وزوجها مُثقلَين بالأحمال التي حملاها طيلة الرحلة، حيث كان على كل منهما حمل طفل وأي وسيلة عيش أساسية أمكنهما أخذها معهما.

اضطرت حليمة وأطفالها الثلاثة وزوجها إلى تحمل المسيرة الطويلة إلى مايدوغوري، وعدم وجود مأوى لهم في مخيم النازحين في قرية المعلّم، قبل أن يجدوا مأوى آمنًا في المأوى المخصص لهم في مخيم الملعب الجديد.

ولئن كانت تلك المسيرة الطويلة مؤلمة للوالدين، إذ تورمت قدماهما، فقد كانت تجربة تفوق قدرة ابنهم الأكبر على الاحتمال؛ فالطعام قليل، ولم يكف الأطفال عن البكاء من الجوع واليأس.

نفس الشئ بالنسبة للوالدين أيضًا، ولكن الخوف وغريزة البقاء كانا أقوى من أي اعتبار آخر. والعزاء الوحيد الذي كان بوسعهم تقديمه للأطفال هو عناقهم وإخبارهم أن كل شيء سيكون على ما يرام.

ومن حسن حظ الأسرة أن الأمور تحسنت قليلًا عند وصلها إلى مونغونو. حيث وجدوا سيارة أقلتهم إلى مايدوغوري، وإن كان بتكلفة باهظة؛ 5 آلاف نيرة نيجيرية مقابل نقلهم مسافة لاتزيد عن 140 كم.

وعند وصولها إلى مايدوغوري، استقرت الأسرة في مخيم قرية المعلم للنازحين داخليًا إلى جانب آلاف الوافدين الجدد الآخرين، الذين كابدوا هم أيضًا مشقة الرحلة الطويلة من مناطق في الجزء الشمالي من ولاية بورنو، التي شهدت ارتفاعًا في أعمال العنف في الأسابيع القليلة الماضية.

في خلال تلك الفترة، تدفق أكثر من 30 ألف شخص على المخيمات الـ 14 الموجودة في مايدوغوري. ولجأ آلاف آخرون إلى مدن حامية مثل مونغونو، أو عبروا الحدود إلى الكاميرون المجاورة.

تُبنى الملاجئ في مخيم الملعب وتسلّم تباعًا للأشخاص الذين يقدُمون من مخيم النازحين بقرية المعلّم.

أثناء إقامتها في مخيم قرية المعلم كانت الأسرة تنام في العراء، ولا يسترها سوى مناشف خفيفة وناموسية لا تقي شيئًا من آثار رياح هرمتان، وبرد الفجر.

كثيرًا ما كانت حليمة وزوجها يغادران المخيم إلى البلدة للبحث عن وظائف يومية ذات عائد زهيد تؤمن للأسرة بعض الطعام. وفي بعض الأحيان كان سعيهم ينجح، وتكون النتيجة كسب مال ضئيل هو كل ما يملكون في هذه الدنيا. وفي معظم الأحيان، يعودون من رحلة البحث بخفي حنين.

وبعد الإقامة لمدة شهر ونصف تقريبًا في مخيم قرية المعلم، نقلت السلطات الأسرة إلى مخيم الملعب الجديد الأسبوع الماضي. كانت هذه الخطوة جزءًا من عملية نقل 173 أسرة حتى ذلك الحين. ومن المتوقع أن يستضيف المخيم الجديد ما يصل إلى 3 آلاف أسرة في المجموع بعد الانتهاء من إنشاء جميع الملاجئ وأعمال الصرف الصحي والمياه هناك.

يستفيد النازحون داخليًا في مخيم الملعب من 16 صنبور مياه شيدتها اللجنة الدولية مرتبطة بمشروع مياه الحمدوري، الذي شيدته اللجنة الدولية أيضًا.

قالت حليمة "نحن سعداء في مخيم الملعب، حيث يعيش أطفالي أخيرًا في مكان لائق". وأضافت بينما كان طفلها الأوسط يمرح ويخبئ وجهه خلف حجابها الفضي: "إن كميات الطعام التي نتلقاها حاليًا أكبر بكثير مما كنا نحصل عيله قبل المجيء إلى هنا، وأحمد الله أنني وزوجي لم نعد نحمل همّ إطعام أطفالنا كما كنا في السابق".

تستفيد حليمة وعائلتها من نقطة توزيع مياه قريبة شيدتها اللجنة الدولية لخدمة النازحين الذين نُقلوا إلى مخيم الملعب من مخيم قرية المعلم. وقد أقامت اللجنة الدولية 16 نقطة توزيع مياه تحتوي كل منها على 6 صنابير في مخيم الملعب.