المحتجز الفلسطيني المضرب عن الطعام في وضع حرج

28 كانون الثاني/يناير 2016

القدس (ICRC) -تُعرب اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها البالغ إزاء وضع محمد القيق الصحي، المحتجز الفلسطيني المتواجد في مستشفى اسرائيلي. يقوم مندوبو وطبيب اللجنة الدولية بزيارة محمد القيق بانتظام وذلك لمراقبة وضعه الصحي. كما وتتحاور اللجنة الدولية باستمرار مع السلطات الإسرائيلية لطرح مواضيع انسانية مُلحة.

حالة محمد القيق الصحية حرجة فهو يخوض إضراباً عن الطعام منذ أكثر من 60 يوماً وحياته في خطر. "في ظل الظرف الحالي، نُشدد على أهمية التحاور المستمر ما بين المريض وممثليه والسلطات المعنية من أجل التوصل الى حل لمنع فقدان الحياة،" قال الدكتور خافيير روبيو من اللجنة الدولية.

تقوم اللجنة الدولية بالتواصل مع أسرته وتوصيل رسائل الصليب الأحمر فيما بينهم. فبموجب اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 يحق للمحتجز تلقي الزيارة من أسرته. وعليه، من الضروري السماح لأفراد العائلة بزيارته بشكل عاجل.

اللجنة الدولية للصليب الأحمر منظمة إنسانية محايدة ومستقلة ويقوم مندوبوها بزيارة المضربين عن الطعام لمراقبة وضعهم الصحي وطريقة معاملتهم. تسعى اللجنة الدولية للتأكد من أنهم يعون تماماً تداعيات خوض الإضراب وأن قرارهم شخصي وبمحض إرادتهم.

تُذكر اللجنة الدولية في إسرائيل والأراضي المحتلة السلطات الإسرائيلية بالتزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني من أجل ضمان احترام السلامة المعنوية والجسدية للمحتجز المضرب وحقه في الاستمرار أو التوقف عن الإضراب وتلقي العلاج اللازم بموافقته.

للمزید من المعلومات، یُرجى الاتصال:
بالسیدة نادیة دبسي، اللجنة الدولیة، القدس،
الھاتف: 48 91 601 52 972 +

أو زیارة موقعنا على شبكة الإنترنت: www.icrc.org

ویمكنكم متابعة أخبار اللجنة الدولیة على صفحتي "فیسبوك" و"تویتر" التالیتین:
twitter.com/icrc_ilot و facebook.com/icrcot