سورية: حلب على شفا كارثة إنسانية

28 نيسان/أبريل 2016
سورية: حلب على شفا كارثة إنسانية
© Reuters / I. Abdalrhman

دمشق/جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أن المعارك الضارية المندلعة في مدينة حلب، التي شهدت دمار مستشفى رئيسي وخسائر فادحة في الأرواح، تدفع ملايين السكان نحو مخاطر كبيرة.

وقال السيد "فالتر غروس"، مدير مكتب اللجنة الدولية في حلب: "يسمع المرء أينما ذهب دوي انفجارات قذائف الهاون والقصف وأصوات الطائرات المحلقة في السماء. ولم تَسلَم أية منطقة سكنية في المدينة من القصف. والخطر محدقٌ بكل السكان هنا فالجميع يخشون على حياتهم ولا أحد يعلم ما تخبئه الأيام المقبلة."

وفي إحدى ليالي القتال المتصاعد خلال الأسبوع الماضي دُمِّر مستشفى القدس في شرقي مدينة حلب بالكامل، ما أسفر عن مقتل عدة أشخاص وحرمان الكثيرين من الرعاية الطبية المنقِذة للأرواح.

وقالت السيدة "ماريان جاسر"، رئيسة بعثة اللجنة الدولية في سورية: "إن الهجوم الأخير على مستشفى القدس المدعوم من جانب اللجنة الدولية أمر غير مقبول، وللأسف فليست هذه هي المرة الأولى التي تُستهدف فيها الخدمات الطبية المنقِذة للأرواح. وتحثّ اللجنة الدولية الأطراف كافةً على تجنيب المدنيين ويلات القتال. فلا يجب أن تتعرض المستشفيات للهجمات ولا تُستخدم أسلحة تخلّف أضرارًا واسعة النطاق، وإلاّ ستُدفَع حلب خطوات أخرى نحو شفا كارثة إنسانية."

وحلب هي ثاني أكبر مدينة في سورية وإحدى أشد المناطق تضررًا من جرّاء النزاع الدائر خلال السنوات الخمس الماضية. لقد دُمّرت أجزاء كبيرة من المدينة ولحقت بالبنية التحتية أضرار بالغة، ما أدى إلى حرمان المدنيين من المياه والكهرباء لأشهر. ويعرّض العنف المتصاعد ملايين السكان، وكثيرون منهم نازحون ويعيشون قرب جبهات القتال، لخطر كبير في ظل حرمانهم من فرصة تلقي المساعدات التي هم في أمسّ الحاجة إليها.

وتواصل اللجنة الدولية وجمعية الهلال الأحمر العربي السوري دعم غالبية المرافق الطبية في حلب على جانبي جبهة القتال من خلال تقديم الأدوية والمعدات وتوفير المياه النقية. وفي حالة تصاعد العنف قد يتوقف الدعم المتواصل لمراكز إيواء النازحين والمطابخ الجماعية والبنية التحتية للمياه.      

ومؤخرًا، نجحت اللجنة الدولية والهلال الأحمر العربي السوري في توفير مساعدات غذائية وطبية عاجلة على جانبي المدينة. وعلى الرغم من ذلك، فإن التصعيد الأخير في القتال يهدد بعدم إمكانية إعادة توفير هذه المساعدات التي يتوقع لها أن تنفد في وقت قريب.

يُرجى من الراغبين في الحصول على المزيد من المعلومات الاتصال بالمسؤولين عن العلاقات مع وسائل الإعلام:
السيد/ Pawel Krzysiek، بعثة اللجنة الدولية، دمشق، الهاتف: 718 336 930 00963
السيدة/ Elodie Schindler، مقر اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 86 21 730 22 0041 أو
38 92 536 79 0041

اشترك في نشرتنا الإلكترونية