سورية: الهلال الأحمر والصليب الأحمر من أجل الجميع في كل مكان

08 آيار/مايو 2016
سورية: الهلال الأحمر والصليب الأحمر من أجل الجميع في كل مكان
معضمية الشام. متطوع من الهلال الأحمر العربي السوري يتفحص قوائم العائلات خلال حملة توزيع للمساعدات في منطقة عازلة على حدود المدينة المحاصرة CC BY-NC-ND / CICR / P. Krzysiek

بمناسبة اليوم العالمي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، يؤكد رؤساء اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الهلال الأحمر العربي  السوري أكثر من أي وقت مضى، على أن المبادئ الأساسية للإنسانية والحياد وعدم التحيز هي التي يجب أن توجه العمل الإنساني في سورية .

تقول ماريان غاسر رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية: "نحن نعبر جبهات القتال ونتحدث للجميع ونساعد ملايين الناس الذين تأثّروا بهذا النزاع، ولكننا لم نكن لنستطع القيام بهذا العمل لو لم ينظر المشاركون في القتال إلى عملنا هذا على أنه عمل مستقل وحيادي". وتضيف قائلة: "أن تكون في كل مكان من أجل الجميع في سورية أمر مهم وينقذ الأرواح، ولكنه يعني أيضاً التعرض لخطرالإصابة أوالموت في سبيل توفير المساعدات الإنسانية العاجلة للناس الذين هم في أمس الحاجة إليها".

منذ بداية النزاع قبل أكثر من خمس سنوات، استشهد 53 متطوعاً وموظفاً من الهلال الأحمر العربي السوري و8 من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أثناء تقديمهم الخدمات الأساسية مثل الغذاء والبطانيات وخدمات الرعاية الصحية.

رغم هذا الثمن الفادح، يستمر آلاف المتطوعين والعاملين الإنسانيين الملتزمين بقوة في منح الأمل وتقديم المساعدة لملايين الناس الذين يعانون من انعدام الأمن ومن الجوع والبرد والنزوح.

يقول الدكتور عبد الرحمن العطار رئيس منظمة الهلال الأحمر العربي السوري: "إننا في اليوم العالمي للصليب الأحمر والهلال الأحمر هذا العام نحتفل بشجاعة بإنجازات متطوعينا وموظفينا، الذين تؤكد خدماتهم في انقاذ الأرواح وتغيير الحياة أننا نحافظ على التزامنا بالإنسانية في كل يوم وأننا ،سواء كنا موظفين محليين أو دوليين، نعمل باستقلال وبحياد. ونحن من أجل الجميع في كل مكان ".

أن تكون موجوداً في كل مكان من أجل الجميع في عالم معقًد تزداد فيه المخاطر، عالم تكثر فيه الأزمات الصحية والنزاعات الممتدة والهجرة والنزوح والكوارث الطبيعية، فإن ذلك يشكل تحدياً كبيراً. إن سورية ليست استثناءاً وكلما ازدادت المخاطر كلما ازدادت الحاجات الإنسانية.

اليوم في سورية، تدعم الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر ملايين الناس بالغذاء والمأوى والخدمات الصحية والاسعافات الأولية وتوفير المياه النقية ومشروعات مشاريع كسب العيش.

استناداً على أكثر من 150 عاماً من العمل الإنساني، ستبقى الحركة الدولية ملتزمة بمواصلة هذا العمل الهام في سورية  – من أجل الجميع في كل مكان.

 

لمزيد من المعلومات:

بافل كشيشيك، منسق شؤون الإعلام، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، دمشق جوال: 718 336 930 00963

لؤي حداد، مدير العلاقات الخارجية والاتصال، منظمة الهلال الأحمر العربي السوري، دمشق. جوال:
497 555 965 00963

ستيفن ريان، منسق الاتصال، الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، بيروت، جوال:
438 428 5 00961