سورية: إيصال المساعدات الطارئة إلى الآلاف من الناس العالقين في المناطق المحاصرة

19 تشرين الأول/أكتوبر 2015
سورية: إيصال المساعدات الطارئة إلى الآلاف من الناس العالقين في المناطق المحاصرة
CC BY-NC-ND / ICRC / P. Krzysiek

دمشق (اللجنة الدولية للصليب الأحمر/الهلال الأحمر العربي السوري) - قام الهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمم المتحدة بإيصال المواد الطبية الضرورية لإنقاذ حياة المرضى والمصابين بجروح خطيرة في بلدات الزبداني ومضايا المحاصرتين في ريف دمشق. وفي الوقت نفسه أوصل الهلال الأحمر العربي السوري مواد إغاثية إلى قريتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في الريف الشمالي الغربي لمحافظة إدلب في سورية.

نقلت 31 شاحنة المواد الإغاثية المختلفة إلى هذه المناطق المحاصرة والتي شهدت قتالاً عنيفاً خلال الأشهر الفائتة، حيث لم يتسن إيصال أية مساعدات إنسانية، ولا حتى القليل منها، الى 40.000 شخص عالق في تلك المناطق.

وقالت رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية، السيدة "ماريان غاسير"، التي رافقت القافلة المتوجهة الى الزبداني "إن عملية إيصال المساعدات إلى الأشخاص المحاصرين في هذه المناطق كان مخططاً لها منذ أسابيع عدة بعد أن تم التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين مختلف الأطراف المشاركة في القتال". وأضافت السيدة غاسير "" كانت الخطة الأساسية تلحظ تدخلاً إنسانياً أوسع من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري" لكن في هذه المرحلة قامت الفرق المشتركة من المنظمتين بإيصال فقط المواد الطبية اللازمة والكافية لإنقاذ حياة المصابين بجروح بالغة ومعالجة المرضى. وتبقى اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري على أتم الاستعداد لممارسة دورهما كوسيطين إنسانيين محايدين في مهمات كهذه ".
وقال رئيس الهلال الأحمر العربي السوري، الدكتور عبد الرحمن عطّار:" ينبغي تحييد قضايا المساعدات الإنسانية والحصول على الرعاية الطبية وحماية العاملين في المجال الصحي عن الأمور السياسية في النزاع في سورية". وأضاف الدكتور عطّار: "تُظهر هذه العملية أن التوصل إلى اتفاقات تضع حياة المدنيين في المقام الأول، أمر ممكن في سورية."

وتقدم اللجنة الدولية في سورية، وشريكها الرئيسي الهلال الأحمر العربي السوري، مساعدات إنسانية بشكل محايد إلى ملايين الأشخاص في بعض المناطق الأكثر تأثرا بالقتال. ولم يشارك الهلال الأحمر العربي السوري ولا اللجنة الدولية للصليب الأحمر في المفاوضات السياسية التي جرت بإشراف الأمم المتحدة وتمخّضت عن وقف لإطلاق النار. فدور المنظمتين ينحصر في العمل كوسيطين محايدين لتوفير المساعدة الإنسانية للجرحى والمدنيين العالقين في وسط القتال.

يُرجى من الراغبين في الحصول على المزيد من المعلومات الاتصال:
بالسيد Pawel Krzysiek، اللجنة الدولية، دمشق، الهاتف: 963930336718+ أو 963951333244+
تويتر: @PKrzysiekICRC، سكايب : PKrzysiekICRC
أو السيد رفيع الله القريشي، اللجنة الدولية، دمشق، الهاتف: 96399700847+
أو السيدة ديبة فخر، مقر اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 41227303723+ أو 41794473726+
تويتر: @DFakhrICRC
أو السيد سمير تلاج، الهلال الأحمر العربي السوري، دمشق، الهاتف: 963959999630+

 

اشترك في نشرتنا الإلكترونية