أعضاء اللجنة الدولية للصليب الأحمر

الجمعية هي الهيئة الرئاسية العليا للجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) التي تشرف على جميع أنشطة اللجنة الدولية. تصوغ الجمعية السياساتِ وتحدد الأهدافَ العامة والاستراتيجية وتجيز الميزانيةَ والحسابات. وترشح الجمعية أعضاء مجلس الإدارة ورئيس التدقيق الداخلي. وتتألف الجمعية من 15 إلى 25 عضوًا مختارًا يحملون الجنسية السويسرية، وهي ذات طابع تكاملي. رئيسها ونائب رئيسها هما رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر ونائبه.

بيتر ماورير

 ولد السيد بيتر ماورير في مدينة تون السويسرية عام 1956. ودرس التاريخ والقانون الدولي في برن حيث حصل على درجة الدكتوراه. والتحق بالسلك الدبلوماسي السويسري في عام 1987 وتقلد مناصب مختلفة في برن وبريتوريا، حتى انتقل إلى نيويورك في عام 1996 ليعمل نائب مراقب دائم في البعثة السويسرية لدى الأمم المتحدة. ثم عين سفيرًا ورئيسًا لقسم الأمن الإنساني في الدائرة السياسية لوزارة الخارجية الفيدرالية السويسرية في برن في عام 2000.

 

بيتر ماورير - اللجنة الدولية

 وعين في عام 2004 سفيرًا وممثلًا دائمًا لسويسرا لدى الأمم المتحدة في نيويورك. عمل السيد ماورير في منصبه هذا على إدماج سويسرا – التي انضمت مؤخرًا إلى الأمم المتحدة – في شبكات متعددة الأطراف. وفي حزيران/يونيو 2009، انتخبته الجمعية العامة للأمم المتحدة رئيسًا للجنة الخامسة المسؤولة عن الشؤون الإدارية وشؤون الميزانية. بالإضافة إلى ذلك، انتُخب رئيسًا للجنة بوروندي لبناء السلام التابعة للأمم المتحدة. وفي كانون الثاني/ يناير 2010، عُيِّن وزيرًا للخارجية في برن وتولى وزارة الخارجية الفيدرالية السويسرية بإداراتها الخمس ونحو 150 بعثة دبلوماسية سويسرية حول العالم. ثم خلف جاكوب كلينبرغر في منصب رئيس اللجنة الدولية في 1 تموز/يوليو 2012.

وتضطلع اللجنة الدولية تحت قيادته بأنشطتها الإنسانية في أكثر من 80 بلد. وتشمل أولويات ماورير في منصبه الحالي تعزيز الدبلوماسية الإنسانية والعمل مع الدول والأطراف الأخرى لتعزيز احترام القانون الدولي الإنساني وتحسين الاستجابة الإنسانية من خلال الابتكار والشراكات الجديدة.

انتقل ماورير بميزانية المنظمة إلى زيادة تاريخية منذ توليه رئاستها، فقد بلغت الميزانية 1.1 مليار فرنك سويسري في عام 2011 بينما وصلت في عام 2021 إلى أكثر من ملياري فرنك سويسري.


جيل كاربونييه

 انتُخب عضوًا في الجمعية في 2017 وعين نائبًا لرئيس اللجنة الدولية في نيسان/أبريل 2018.

ولد السيدة جيل كاربونييه في عام 1965 وهو حاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة نوشاتيل. عمل في ثلاثة مجالات رئيسية خلال الأعوام الثلاثين الماضية هي: اقتصاديات التنمية، والعمل الإنساني، والتجارة الدولية.

منذ عام 2007، كان جيل كاربونييه أستاذًا لاقتصاديات التنمية في المعهد العالي للدراسات الدولية والتنموية في جنيف، حيث شغل أيضًا منصب مدير الدراسات ورئيس مركز جنيف للدراسات الإنسانية.

 

جيل كاربونييه - اللجنة الدولية

 تتركز خبرته في مجالات التعاون الدولي، والديناميات الاقتصادية للنزاع المسلح، والعلاقة بين الموارد الطبيعية والتنمية. وقد صدر أحدث كتبه بعنوان "الاقتصاد الإنساني: الحرب والكوارث وسوق المعونة العالمي (Humanitarian Economics: War, Disaster and the Global Aid Market)" في عام 2016.

أمضى عدة سنوات مع اللجنة الدولية قبل انضمامه إلى المعهد العالي للدراسات الدولية والتنموية. فقد عمل في الميدان مندوبًا للجنة الدولية في سريلانكا والسلفادور من عام 1989 إلى 1991 ثم رئيسًا للبعثة الفرعية في إثيوبيا وفي العراق منذ عام 1991 فصاعدًا. وعمل بعد ذلك في المقر الرئيسي من عام 1999 إلى 2006 مستشارًا اقتصاديًا. وكان عضوًا في مجلس إدارة منظمة "أطباء بلا حدود" بسويسرا من عام 2007 إلى 2012.

بين عامي 1992 و 1996، كان مسؤولًا عن مفاوضات التجارة الدولية (الغات/منظمة التجارة العالمية) وبرامج التعاون الإنمائي لأمانة الدولة للشؤون الاقتصادية بسويسرا.


 مورو أريغوني

 انتُخب عضوًا في الجمعية في عام 2012. وهو عضو لجنة التدقيق ولجنة مراجعة الأمن.

ولد مورو أريغوني في عام 1952. وهو حاصل على درجة الدكتوراه في الرياضيات من جامعة زيورخ. بعد تخرجه في عام 1980، تابع مسيرته المهنية الأكاديمية في الرياضيات والفيزياء في تيسينو بسويسرا وفي المكسيك. له مقالات علمية عديدة حول النماذج الرياضية في علم الأحياء وهو مؤسس المجلة العلمية Il Volterriano

 

 

مورو أريغوني- اللجنة الدولية

كان مديرًا لمدرسة Mendrisio الثانوية في سويسرا من عام 2007 إلى عام 2015. وكان رئيسًا لمنتدى تعزيز الصحة المدرسية في تيسينو منذ عام 2014. وأدى أريغوني دورًا نشطًا منذ عام 1997 في بعثات المراقبة الانتخابية في ألبانيا، وأذربيجان، والبوسنة والهرسك، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وغزة، وكوسوفو، مولدوفا، ونيكاراغوا، ورواندا، وصربيا، وتوغو.


هوغو بانزيغر

 انتُخب عضوًا في الجمعية العمومية في 2012. وهو رئيس لجنة التدقيق.

ولد هوغو بانزيغر عام 1956، وتخرج في جامعة برن بدرجة الدكتوراه في التاريخ المصرفي. وبدأ مسيرته المهنية في عام 1983 مع اللجنة المصرفية الفيدرالية السويسرية في برن ثم انضم إلى مجموعة كريدي سويس في زيورخ ولندن، حيث شغل العديد من المناصب في الخدمات المصرفية للأفراد وتمويل الشركات وإدارة المخاطر.

عمل في بنك دويتشه من عام 1996 إلى 2012 وعين في مجلس إدارته في عام 2006 رئيسًا للمخاطر، حيث أشرف على الخزانة وإدارة رأس المال والامتثال والسياسات القانونية والتنظيمية وأمن الشركات واستمرارية الأعمال.

 

 

هوغو بانزيغر- اللجنة الدولية

 بعد عشر سنوات أمضاها في مجلس إدارة مجموعة Eurex، عين بانزيغر رئيسًا لمجلس الإدارة في آب/أغسطس 2012. وترأس أيضًا اللجنة الاستشارية للجنة المشرفين على البنوك الأوروبية من عام 2007 إلى 2010 وشارك في رئاسة فريق عمل الإفصاح المعزز التابع لمجلس الاستقرار المالي وكان عضوًا في فريق الخبراء رفيعي المستوى التابع للاتحاد الأوروبي المعني بإصلاح هيكل القطاع المصرفي في الاتحاد الأوروبي ( مجموعة ليكانين Liikanen Group). وصار شريكًا إداريًا لبنك Lombard Odier الخاص في عام 2014، وتقاعد من المنصب في نهاية عام 2018.

تشمل الاهتمامات الأخرى لهوجو بانزيغر العمل الخيري إذ يشغل منصب أمين لصندوق "مؤسسة جون د. ف. سلفادور لأطفال الشوارع والتعليم". وهو أستاذ زائر في كلية لندن للاقتصاد وكلية بوث للأعمال بجامعة شيكاغو. 


ريمي بست

انتخب عضوًا في الجمعية عام 2020. وهو عضو لجنة التوظيف والمكافآت.

ولد ريمي بست في جنيف عام 1967. بعد تخرجه من كلية الحقوق بجنيف، تم قبوله في نقابة المحامين في جنيف عام 1990. عمل مع شركة McKinsey & Company من عام 1991 إلى عام 1997، حيث كان يقدم الاستشارات للمؤسسات المالية من مكاتب الشركة في زيورخ وجنيف ونيويورك. وحصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من المعهد الأوروبي لإدارة الأعمال في عام 1993.

 


ريمي بست - اللجنة الدولية

 وانضم في عام 1997 إلى Pictet Group، وهي شركة إدارة الثروات والأصول ويعمل بها 5000 موظف في 30 مكتبًا حول العالم. وصار أحد شركائها الإداريين الثمانية في عام 2003.

على مدى مسيرته المهنية – في خدمة العملاء والزملاء وأعضاء المجتمع - ركز بست على القيادة من خلال التغيير الإيجابي وإثبات أن التجارة يمكن أن تكون قوة من أجل الخير.

كان عضوًا في مجلس إدارة المعهد الأوروبي لإدارة الأعمال منذ عام 2010 ويشرف على أكبر حملة لجمع التبرعات للجامعة على الإطلاق شارك فيها 45000 خريج في 176 بلد.

وبحكم اهتمامته الشخصية يشغل حاليًا منصب رئيس دائرة رعاة دار الأوبرا في جنيف، وأمين صندوق المجلس الدولي للمتاحف. 


إدوارد بونيون


انتخب عضوًا في الجمعية في 2018. عضو لجنة التوظيف والمكافآت ولجنة الرقابة المستقلة لحماية البيانات.

ولد إدوارد بونيون عام 1970 ونشأ في نيوشاتيل وجنيف. درس في المعهد الفدرالي للتكنولوجيا في زيورخ وحصل على الدكتوراه من جامعة ستانفورد في علوم الكمبيوتر. أمضى ما مجموعه 18 عامًا في وادي السيليكون حيث شارك في تأسيس شركتين ناشئتين هما - VMware و Nuova Systems (استحوذت عليها شركة Cisco) - حيث عمل في كليهما رئيسًا تنفيذيًا للتكنولوجيا.

 

 

إدوارد بونيون - اللجنة الدولية

 عاد إلى سويسرا وانضم إلى المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في لوزان (EPFL) في عام 2012، حيث يعمل أستاذًا في كلية علوم الكمبيوتر والاتصالات. من يناير 2017 إلى ديسمبر 2020 ، كان نائب رئيس قسم نظم المعلومات في المعهد.

حصل على جوائز عديدة لمساهماته بوصفه أكاديميًا ورائد أعمال. وهو زميل في جمعية ماكينات الحوسبة (Association for Computing Machinery) وعضو في الأكاديمية السويسرية للعلوم الهندسية.

وهو عضو مستقل في مجلس إدارة Logitech و وكالة الابتكار السويسرية Innosuisse.


جاك شابوي

 انتخب عضوًا في الجمعية في عام 2012. وهو رئيس لجنة وسام فلورانس نايتنغيل، ورئيس الصندوق الفرنسي موريس دي مادر.

ولد شابوي عام 1957 في مدينة أوبون بسويسرا. بعد الدراسة في لوزان، تأهل في التمريض النفسي في عام 1979، ثم أخصائي تخدير وإنعاش في عام 1984. عمل مسؤولًا طبيًا للجنة الدولية في باكستان (بيشاور وكويتا)، وأشرف على جراحات الحرب في مستشفيات عديدة ومراكز الإسعافات الأولية على طول الحدود الأفغانية الباكستانية من عام 1986 إلى عام 1987.

 

 

جاك شابوي - اللجنة الدولية

 عُين طبيبًا رئيسيًا ومديرًا للتدريب على التخدير والإنعاش في مستشفى ساماريتان Le Samaritain في فيفاي بسويسرا في عام 1988. نظم مؤتمرات منتظمة حول تعليم مهارات إنقاذ الأرواح، وهي مجال اهتمامه الخاص، وكان عضوًا في مجلس إدارة عدد من الهيئات المهنية الطبية، بما في ذلك جمعية التمريض السويسرية.

بدأ التدريس في مدرسة Bois-Cerf للتمريض في لوزان في عام 1991، وألقى محاضرات عن تاريخ القانون الدولي الإنساني. وصار رئيسًا لمدرسة Bois-Cerf للتمريض في عام 1998. وبالتوازي مع ذلك، أنشأ كلية Bois-Cerf للمساعدين الطبيين.

صار مديرًا لمعهد لاسورس وكلية العلوم الصحية التطبيقية في عام 2006. وكانت لاسورس – التي تأسست عام 1859 أي في نفس العام الذي شهدته معركة سولفرينو – أول مدرسة تمريض علمانية في العالم وهي الآن جزء من شبكة HES-SO للكليات المتخصصة في غرب سويسرا. وأكمل درجة الماجستير في التربية من جامعة جنيف عام 2000، ودبلومة في الإدارة في لوزان عام 2005.

وهو نائب رئيس الأمانة العامة للممرضين في الدول الناطقة بالفرنسية ومقرها مونتريال. وهو أيضًا عضو مجلس إدارة مؤسسة Nant، التي تقدم رعاية نفسية في "فو" بسويسرا. 


ملكيور دي مورال

 انتُخب عضوًا في جمعية اللجنة الدولية في عام 2012. وهو عضو لجنة التدقيق، ورئيس اللجنة المشتركة لصندوق الإمبراطورة شوكن.

ولد ملكيور دي مورال في لوزان بسويسرا عام 1960. وهو حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة لوزان. انضم إلى بنك Lombard Odier الخاص في عام 1988، حيث روج لعمل مؤسسة Ethos للتنمية المستدامة. وي عام 2001 صار شريكًا في شركة إدارة الأصولde Pury Pictet Turrettini في جنيف.

 

 

ملكيور دي مورال - اللجنة الدولية

ساعد في الوقت نفسه في تأسيس Blue Orchard Finance، وهي شركة متخصصة في إدارة صناديق الاستثمار المخصصة لقطاع التمويل المصغر، حيث يشغل حاليًا منصب نائب الرئيس. وهو أيضًا رئيس صندوق Cadmos Engagement Fund، وهي شركة رائدة في صناديق مشاركة المساهمين الذي يراعي مبادئ الميثاق العالمي للأمم المتحدة لاستدامة الشركات.


كريستوف فرانز

 انتُخب عضوًا في الجمعية في عام 2017 ومجلس الجمعية عام 2018.

وُلد كريستوف فرانز في مدينة فرانكفورت بألمانيا عام 1960.

بعد تخرجه من جامعة دارمشتات التقنية والمدرسة المركزية في ليون في مجال الهندسة الصناعية، حصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة دارمشتات التقنية وعمل باحثًا ما بعد الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا في بيركلي. بدأ حياته المهنية في طيران لوفتهانزا في عام 1990 وانضم إلى Deutsche Bahn في عام 1994، حيث عُين عضوًا في المجلس التنفيذي والرئيس التنفيذي لقسم نقل الركاب.

 

 

كريستوف فرانز - اللجنة الدولية

 ثم عُين في منصب الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الدولية السويسرية في عام 2004 وترقى إلى منصب الرئيس التنفيذي لطيران لوفتهانزا في عام 2009. ومن عام 2011 إلى 2014، شغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة دويتشه لوفتهانزا. وصار رئيسًا لمجلس إدارة شركة الأدوية Roche منذ مارس 2014.

تشمل التزاماته الأخرى عضويته في مجلس إدارة Stadler Rail و Zurich Insurance Group. وهو عضو في مجلس أمناء مؤسسة Ernst Göhner Foundation وعضو في المجلس الاستشاري لجامعة سانت غالن، حيث عُين أستاذًا فخريًا لإدارة الأعمال في أيار/مايو 2017. 


كاتيا جينتينيتا

انتُخبت لعضوية الجمعية ومجلس الجمعية عام 2018.

وُلدت في فيسب بسويسرا، عام 1968. بدأت مسيرتها المهنية منذ عام 2011 فيلسوفةً سياسية مستقلة. وهي محاضِرة في جامعتي لوسيرن وزيورخ، وعضو مجلس إدارة شركتين. وفي عام 2022، ستتولى رئاسة متحف Stapferhaus في لينزبورغ. وهي تكتب عمودًا صحافيا في مجال التجارة في صحيفة NZZ am Sonntag.

 

كاتيا جينتينيتا

 درست الأدب والتاريخ والفلسفة الألمانية في زيورخ، وحصلت على درجة الدكتوراه في الفلسفة السياسية من جامعة زيورخ عن أطروحتها حول التسامح وحدوده في المجتمعات المتعددة الثقافات. أكملت دراستها في كلية الدراسات المتقدمة في العلوم الاجتماعية (EHESS) في باريس، والمركز الدولي للثقافة والإدارة في سالزبورغ ومدرسة هارفارد كينيدي.

وقبل أن تصبح مستقلة، شغلت منصب نائبة مدير مركز الأبحاث الرائد Avenir Suisse. استضافت على التلفزيون السويسري العام برنامجين عن الشؤون الجارية لعدة سنوات. وعملت لصالح كانتون أرجاو رئيسةً للاستراتيجية والشؤون الخارجية ومديرة مشروع للمعرض الوطني السويسري إكسبو 0.2. وبدأت حياتها المهنية مديرة لمتحف Forum Schlossplatz في أراو.

ألفت عدة كتب عن قضايا اجتماعية وسياسية. من أحدث كتبها "هل للأعمال التجارية وطن؟ (Do businesses have a home?)"، الذي نشر في عام 2016. وهي متحدثة رئيسية معروفة في سويسرا وخارجها وتكتب بانتظام أعمدة وآراء لوسائل الإعلام السويسرية. 


مايا هيرتغ راندال

 انتخبت عضوًا في الجمعية في عام 2015. وهي عضو لجنة الرقابة المستقلة لحماية البيانات. رئيسة لجنة التعيينات والمكافآت.

ولدت في عام 1973. عملت منذ عام 2007 أستاذًة للقانون الدستوري في جامعة جنيف ومديرًا مشاركًا لشهادة الدراسات المتقدمة في حقوق الإنسان. وحصلت على الدرجة الأولى في القانون من جامعة نيوشاتيل،أتبعتها بدرجة الدكتوراه من جامعة فريبورغ والماجستير في القانون من جامعة كمبريدج.

 

 

مايا هيرتغ راندال - اللجنة الدولية

 شغلت قبل انضمامها إلى جامعة جنيف منصب أستاذ مساعد للقانون الاقتصادي الأوروبي والدولي في جامعة برن، وباحثة زائرة في جامعة وسط أوروبا في بودابست وجامعة ميشيغان.

ولها منشورات على نطاق واسع بالفرنسية والألمانية والإنجليزية تتناول حقوق الإنسان، والدستورية المقارنة والدولية، والفيدرالية واستيعاب التنوع.

صارت عضوًا في اللجنة الفيدرالية السويسرية لمناهضة العنصرية منذ عام 2012. 


ألكسيس كيلر

انتخب عضوًا في الجمعية في عام 2013. وهو عضو لجنة الرقابة المستقلة لحماية البيانات، ولجنة التوظيف والمكافآت، ولجنة التدقيق.

ولد في عام 1962. درس في جامعتي جنيف وكيمبريدج، وهو زميل سابق في مركز "كار لسياسات حقوق الإنسان" في كلية هارفارد كنيدي. ويعمل حاليًا أستاذًا للتاريخ القانوني والنظرية القانونية في جامعة جنيف وأستاذًا زائرًا في معهد العلوم السياسية بباريس.

 

ألكسيس كيلر - اللجنة الدولية

 اضطلع بدور نشط من عام 2002 إلى عام 2004 في المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين التي أفضت إلى مبادرة جنيف. عينه وزير الخارجية السويسري في نيسان/أبريل 2003 ممثلاً خاصًا لعملية السلام في الشرق الأوسط، وهو المنصب الذي شغله حتى كانون الثاني/يناير 2004.

ألف العديد من الكتب والمقالات حول التاريخ القانوني والنظرية القانونية والتاريخ الفكري الأوروبي. حصل على جائزة لاتسيس في عام 2002. وعلى جائزة كوندورسيه-ريمون آرون وجائزة شون ماكبرايد للسلام تقديرًا لجهوده في تعزيز السلام في الشرق الأوسط في عام 2004. وحصل على الدكتوراه الفخرية من جامعة باريس في عام 2005.

وهو عضو في جمعيات أكاديمية ومعاهد بحثية عديدة في كل من أوروبا والولايات المتحدة. وهو رئيس مجلس كلية اللاهوت في جامعة جنيف، وعضو مجلس إدارة مؤسسة Pro Victimis وعضو المجلس الاستشاري للمركز الدولي للعدالة الانتقالية. 


يورغ كيسلرينغ

انتخب عضوًا في الجمعية في عام 2010. عضو لجنة التوظيف والمكافآت ورئيس مجموعة العمل المعنية بالصحة.

ولد في عام 1951 وهو سفير أول ومستشار فخري لقسم طب الأعصاب وإعادة التأهيل العصبي في مركز فالنس لإعادة التأهيل في سويسرا، وأستاذ فخري في علم الأعصاب السريري وإعادة التأهيل العصبي في جامعتي برن وزيورخ وجامعة كريمس-الدانوب بالنمسا، وفي جامعة فيتا سالو سان رافاييل في ميلانو بإيطاليا.

 

يورغ كيسلرينغ - اللجنة الدولية

وهو عضو في مجلس مركز العلوم العصبية في زيورخ، وهو مركز خبرة مشترك تحت قيادة جامعة زيورخ والمعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ.

وهو رئيس سابق لكل من "المجلس الطبي والعلمي الدولي للاتحاد الدولي لمرض التصلب المتعدد" و"مجموعة العمل التابعة لمنظمة الصحة العالمية لبمعنية بالتصلب المتعدد". وهو أول رئيس فخري للجمعية السويسرية لمرض التصلب العصبي المتعدد. وهو زميل الكلية الملكية للأطباء في المملكة المتحدة وعضو مجلس الجامعة في جامعة موزارتيوم في سالزبورغ، النمسا.

عمل مندوبًا صحيًا للجنة الدولية في لبنان وباكستان وجمهورية الكونغو الديمقراطية.


 لورا ساديس

انتُخبت عضوًا في الجمعية في 2016. عضو لجنة المراجعة.

ولدت في عام 1961. وهي حاصلة على درجة الاقتصاد من جامعة زيورخ، ودبلوم فيدرالي في المحاسبة الضريبية. وعملت لعدد من السنوات في قطاع التخطيط المالي. في عام 1995، انتُخبت لعضوية المجلس التشريعي في كانتون تيسينو، حيث عملت حتى عام 2003.

 

لورا ساديس - اللجنة الدولية

منذ ذلك الحين وحتى عام 2007، كانت عضوًا في المجلس الوطني، وهو مجلس النواب بالبرلمان السويسري، قبل انتخابها لعضوية مجلس الدولة في كانتون تيسينو، حيث ترأست قسم المالية والاقتصاد حتى عام 2015. بين عامي 2007 و 2015، كانت عضوًا في المجلس البنكي، الذي يشرف على البنك الوطني السويسري. وكانت عضوًا في مجلس إدارة AlpTransit Gotthard ومؤسسة جائزة Balzan الدولية في زيورخ منذ عام 2016.


دوريس شوبر

انتخبت عضوًا في الجمعية في عام 2012. عضو لجنة مراجعة الأمن.

ولدت في عام 1954 ودرست الطب في جامعة جنيف. تخصصت في الطب الباطني وحصلت على الدكتوراه في الصحة العامة من كلية هارفارد للصحة العامة. بين عامي 1982 و 1990، عملت في الميدان مع منظمة "أطباء بلا حدود" وترأست فرعها في سويسرا من 1991 إلى 1998.

 

Doris Schopper © ICRC

شغلت خلال هذه الفترة منصب رئيس المجلس الدولي لمنظمة "أطباء بلا حدود" لفترتين. وطُلب منها إنشاء مجلس مراجعة مستقل للأخلاقيات في منظمة أطباء بلا حدود في عام 2001 وتولت رئاسته حتى نهاية عام 2016، حيث أسدت المشورة وأشرفت على المراجعات الأخلاقية لمقترحات أبحاث المنظمة. وهي تعمل حاليًا مستشارة أولى لمجلس الإدارة.

أمضت دوريس شوبر ثلاث سنوات مستشارة للسياسات الصحية لبرنامج منظمة الصحة العالمية العالمي المعني بالإيدز وسنتين مستشارة أولى للسياسات الصحية في المعهد السويسري للصحة الاستوائية والعامة. كما كانت مسؤولة عن تطوير سياسات واستراتيجيات الصحة العامة الوطنية والإقليمية في سويسرا.

ومنذ عام 2011 فصاعدًا، كانت دوريس شوبر أستاذة في كلية الطب بجامعة جنيف ومديرة مركز جنيف للدراسات الإنسانية، وهو مركز مشترك بين جامعة جنيف والمعهد العالي للدراسات الدولية والإنمائية. . وهي حاليًا أستاذة فخريّة، وتواصل متابعة التزامها المستمر بالعمل الإنساني.


بياتريس سبايزر

انتخبت عضوًا في الجمعية في عام 2015 وفي مجلس الجمعية في عام 2017. وهي عضو لجنة التوظيف والمكافآت.

وُلدت في زيورخ عام 1963، ونشأت في بروكسل ببلجيكا. وهي حاصلة على دكتوراه في القانون من جامعة سان غالن وانضمت إلى نقابة المحامين في بازل. وأكملت برنامج الإدارة المتقدمة في كلية وارتون (جامعة بنسلفانيا) وبرنامج ريادة الأعمال الاجتماعية في المعهد الأوروبي لإدارة الأعمال في فرنسا.

 

Béatrice Speiser © ICRC

أسست مركز "Crescenda" في مدينة بازل في عام 2004، وهو أول مركز سويسري لدعم الأعمال التجارية للمهاجرات. وفي منصب الرئاسة تواصل تطوير المركز الذي يدرب المهاجرات ويدعمهن في إنشاء أعمالهن التجارية الخاصة، إما مالكات أفراد أو مالكات في جمعية تعاونية. ييسر هذا المركز اندماج المهاجرات اجتماعيًا واقتصاديًا في سويسرا وقد حصل المركز على جائزة الاندماج السويسرية تقديرًا لعمله. شاركت في عام 2014 في تأليف كتاب "نموذج كريسندا: النساء المهاجرات رائدات أعمال" (Das Crescenda Modell: Migrantinnen als Unternehmerinnen).

عملت لسنوات عديدة قاضية في مدينة بازل، حيث تعيش الآن، وتعمل حاليًا محامية مستقلة. وهي تشارك في العديد من المبادرات الاجتماعية وريادة الأعمال وهي عضو مجلس إدارة في العديد من الشركات والمنظمات غير الهادفة للربح.


برونو شتافلباخ

انتخب عضوًا في الجمعية ومجلس الجمعية في عام 2010. عضو لجنة التوظيف والمكافآت.

ولد في عام 1957. وهو حاصل على درجة الماجستير في الاقتصاد ودكتوراه في إدارة الأعمال ومؤهل ما بعد الدكتوراه في الإدارة والأخلاق من جامعة زيورخ. من عام 1992 إلى عام 2016، كان رئيسًا لقسم إدارة الأعمال وإدارة الموارد البشرية في جامعة زيورخ، حيث أدار أيضًا برنامج التعليم التنفيذي بالجامعة وترأس معهد الاستراتيجية واقتصاديات الأعمال.

 


برونو شتافلباخ - اللجنة الدولية

قام بالتدريس في جامعة فريبورغ، وصار رئيسًا لجامعة لوسيرن منذ آب/أغسطس 2016.

بالإضافة إلى مسيرته الأكاديمية، شغل شتافلباخ منصب القائد وضابط الأركان العامة في القوات المسلحة السويسرية. وشغل منصب عميد وقاد لواء مشاة من 2004 الى 2008.


سوبا أوماثفان

انتُخبت عضوًا في الجمعية عام 2020.

ولدت في كيلينوتشي بسريلانكا، عام 1982. فرت مع عائلتها من البلد الذي مزقته الحرب ووصلت إلى برن بسويسرا عندما كانت في الثانية من عمرها. وهي حاصلة على درجة الماجستير في الشؤون الدولية مع التخصص في القانون الدولي من المعهد العالي للدراسات الدولية والتنموية في جنيف ودرجة الشرف في الدراسات الدولية واللغات الحديثة من جامعة أوتاوا

 


سوبا أوماثفان - اللجنة الدولية

بدأت حياتها المهنية الدولية زميلة باحثة في مكتب التربية الدولي التابع لليونسكو، حيث اضطلعت بتقييم اللغة الأم وبرامج التعليم الثنائية اللغة في بلدان أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. قضت سوبا قرابة عقد من الزمان في الإدارة غير الربحية وكرست عملها لحقوق المرأة والطفل. قادت برامج تنموية في عدد من البلدان في إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية. تتركز خبرتها في التمكين الاقتصادي للمرأة، والتعليم في حالات الطوارئ، والعنف القائم على النوع، وختان الإناث، والزواج المبكر.

قضت عددًا من السنوات في تصميم وقيادة برامج التعلم للأفراد وتطوير الإستراتيجيات مع المديرين التنفيذيين في أنحاء العالم، وتحديد الاتجاهات العالمية الكبرى وإعداد القادة للتحول.

كانت أيضًا الرئيس التنفيذي لشركة Plan International Switzerland ، وهي منظمة تعمل على تعزيز حقوق الأطفال والمساواة للفتيات. تشغل حاليًا منصب الرئيس التنفيذي لمؤسسة Drosos Foundation، التي تدعم المشاريع الهادفة إلى تعزيز المهارات الحياتية للأطفال والشباب المحرومين.


باربرا ويلدهابر

انتخبت عضوًا بالجمعية في عام 2017 ومجلس الجمعية عام 2018.

ولدت في عام 1969 وأمضت طفولتها في أرجاو بسويسرا. تخرجت من جامعة زيورخ بدبلوم فيدرالي في الطب عام 1994 ودكتوراه في عام 1995. ثم تدربت في مجال جراحة الأطفال، وعملت في سويسرا (تسوغ، لوسيرن، زيورخ، وجنيف) وفي أماكن أخرى (جنوب إفريقيا والولايات المتحدة) وحصلت على دبلومة الطب المتخصص في جراحة الأطفال عام 2005.

 

باربرا ويلدهابر - اللجنة الدولية

تخصصت في جراحة الكبد الصفراوي للأطفال في باريس من عام 2006 إلى عام 2007. وعينت في عام 2010 أستاذًا في كلية الطب بجامعة جنيف ورئيسة جراحة الأطفال في مستشفيات جامعة جنيف.

وهي تشغل منذ عام 2014 منصب مدير المركز الجامعي لجراحة الأطفال في غرب سويسرا، الذي يجمع الخبرة في جراحة الأطفال من المستشفيات الجامعية في جنيف وفو. وعينت في نفس العام أستاذة في كلية الأحياء والطب في جامعة لوزان.

ونظرًا لعملها السريري الذي يشمل بشكل أساسي عمليات زرع الكبد وجراحة الكبد الصفراوي للأطفال، فقد صارت خبيرة جراحية في مركز الإحالة السويسري لأمراض الكبد لدى الأطفال في مستشفى جنيف. وبصفتها متخصصة في جراحة الأطفال، تولت العديد من المهام في أوكرانيا وجمهورية الدومينيكان وجنوب إفريقيا وتشارك بشكل كبير في المبادرة العالمية لجراحة الأطفال ، حيث قادت مشروع جنيف في بوركينا فاسو.

وقادت داخل الأوساط الأكاديمية مشاريع بحثية في مجالات خبرتها، وحصلت على العديد من الجوائز العلمية، وكتبت العديد من الأوراق البحثية لمجلات علمية رائدة. كما أنها تشارك مشاركة نشطة في التدريس لطلاب الطب في المرحلة الجامعية وطلاب الدراسات العليا في جامعتي جنيف ولوزان. وهي عضو في المجالس التنفيذية للعديد من المجلات والمؤسسات والجمعيات العلمية، بما في ذلك الأكاديمية السويسرية للعلوم الطبية.