أفغانستان: علاج أكثر من 4000 جريح بالمرافق الصحية التي تدعمها اللجنة الدولية منذ مطلع أغسطس الجاري

11 آب/أغسطس 2021
أفغانستان: علاج أكثر من 4000 جريح بالمرافق الصحية التي تدعمها اللجنة الدولية منذ مطلع أغسطس الجاري
جرحى في أعمال عنف خارج مركز تقويم العظام التابع للجنة الدولية في كابول بأفغانستان يوم الاثنين. تصوير رويا موساوي

جنيف / كابول (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) - يتعرض مئات الآلاف من المدنيين للخطر في ظل تصاعد حدة القتال في قندوز ولاشكار جاه وقندهار وما حولها بالإضافة إلى مدن أفغانية أخرى. وتدعو اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) طرفي النزاع إلى ضبط النفس على الفور. وتدعو أيضًا إلى حماية المدنيين والبنية التحتية الحيوية، مثل المستشفيات، من الهجمات وأي أضرار جانبية ناجمة عن القتال في المناطق المأهولة بالسكان.

ومنذ مطلع آب/أغسطس عولج 4042 جريحًا جراء الأسلحة في 15 مرفقًا صحيًا تدعمه اللجنة الدولية، وهو مؤشر على حدة العنف الذي اندلع مؤخرًا في البلاد.

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية في أفغانستان، السيد "إيلوي فيليون": "إننا نرى منازل مدمرة، وطواقم طبية ومرضى يتعرضون لخطر جسيم، والمستشفيات والبنية التحتية للكهرباء وشبكات المياه تلحق بها الأضرار". وأضاف قائلًا: "إن استخدام الأسلحة المتفجرة في المدن له أثر عشوائي على السكان. وليس أمام العديد من العائلات خيار سوى الفرار بحثًا عن مكان أكثر أمنًا. يجب أن يتوقف هذا العنف."

وأسفرت الاشتباكات التي دارت بشوارع قندوز ولاشكار جاه ومدن أخرى على مدى الأيام القليلة الماضية عن إصابة مئات المدنيين، في الوقت الذي تعاني الخدمات الطبية من ضغط شديد ناجم عن الأضرار التي لحقت بالمرافق الصحية ونقص الموظفين. وانقطع تيار الكهرباء في العديد من المدن المتنازع عليها، وتعمل شبكات الإمداد بالمياه بصعوبة بالغة في بعض الأماكن. وتحاول عائلات عديدة مغادرة ديارها ولكنها لا يمكنها العثور على وسيلة انتقال للفرار من العنف أو لا تملك الإمكانيات المالية اللازمة لذلك.

وتبذل اللجنة الدولية وشريكتها جمعية الهلال الأحمر الأفغاني كل ما في وسعهما لإجلاء الجرحى ونقل رفات القتلى الذين قضوا في هذا النزاع. ففي تموز/يوليو وحده ساعدت اللجنة الدولية زهاء 13 ألف جريح يعانون من إصابات ناجمة عن الأسلحة في جميع أنحاء البلاد. ومن المرجح أن يرتفع عدد الجرحى هذا الشهر مع تزايد حدة القتال في المناطق المكتظة بالسكان.

وقال السيد "فيليون": "يجب تجنيب مرافق الرعاية الصحية والعاملين في المجال الطبي وسيارات الإسعاف العنف وآثاره بأي ثمن". وأضاف قائلًا: "وندعو أيضًا جميع الأطراف المتحاربة إلى السماح للمنظمات الإنسانية مثل اللجنة الدولية والهلال الأحمر الأفغاني بإجلاء الجرحى بأمان وتقديم المساعدة التي تشتد حاجة السكان المدنيين إليها."

 

ملاحظة للمحررين:

يعمل لدى اللجنة الدولية في أفغانستان فريق يتألف من 1800 موظف دولي ومحلي يقدمون مساعدات إنسانية متنوعة في جميع أنحاء البلاد. وهدفنا لا ينحصر في تقديم المساعدات، بل يتعداه إلى الحفاظ على سلامة المدنيين والأشخاص المحرومين من حريتهم. لمعرفة المزيد عن أنشطة اللجنة الدولية خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2021، يرجى الاطلاع على تحديث عملياتنا.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

بالسيدة Roya Musawi (الباشتو، والدرية)، البريد الإلكتروني: rmusawi@icrc.org، الهاتف: 0093703486085

بالسيد Najum Iqbal، (الإنجليزية)، البريد الإلكتروني: nulsaqibiqbal@icrc.org، الهاتف: 0041792173217

بالسيد Jason Straziuso (الإنجليزية، والفرنسية)، البريد الإلكتروني: jstraziuso@icrc.org، الهاتف: 0041799493512