إسرائيل والأراضي المحتلة: يدفع المدنيون ثمنًا باهظًا، ثمة حاجة فورية لوقف التصعيد

بيان باسم السيد فابريزيو كاربوني، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأدنى والشرق الأوسط باللجنة الدولية
بيان صحفي 11 آيار/مايو 2021 إسرائيل و الأراضي المحتلة

"تطلق اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) نداءً عاجلًا لوقف التصعيد ولضبط النفس. فكل دقيقة تمر في ظل استمرار دائرة العنف هذه تشكل خطرًا على حياة الناس ومنازلهم والخدمات والبنية التحتية التي يعتمدون عليها، مثل المستشفيات والمدارس.

تمثل الغارات الجوية التي تُشن على غزة بالاضافة والصواريخ التي تسقط على إسرائيل تصعيدًا خطيرًا للتوترات والعنف الذي شهدته القدس في الأيام الماضية، بما في ذلك البلدة القديمة. ومن الواضح أن دوامة العنف هذه ستخلف عواقب وخيمة على السكان المدنيين في إسرائيل والأراضي المحتلة، وفي المنطقة ككل.

نذكّر جميع الأطراف بوجوب احترام جميع اﻟﻣﺑﺎدئ اﻟﻣﺗﻌﻠﻘﺔ ﺑﺳﻳر الأعمال اﻟﻌداﺋﻳﺔ، على سبيل المثال، يحظر القانون الدولي الإنساني الهجمات المباشرة والعشوائية ضد المدنيين، وينص على أن يكون أي هجوم متناسبًا، كما يجب اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لتفادي وقوع خسائر بين المدنيين.

ومن المؤكد أنه إذا لم تُحترم مبادئ القانون الدولي الإنساني، فستؤدي الأعمال العدائية المسلحة في المناطق المكتظة بالسكان إلى خسائر فادحة في الأرواح لا يمكن للبشر تحملها. نحن على اتصال بكافة الأطراف وننسق مع شركائنا في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وجمعية نجمة داوود الحمراء في إسرائيل ، بهدف تكثيف استجابتنا الطبية في غزة.

في مثل هذه الأوقات، يجب أن يتمكن الأشخاص من الحصول على الرعاية الصحية وعلى العلاج الذي يحتاجون إليه. كما ندعو الجميع إلى تسهيل الوصول الآمن وبدون عوائق لسيارات الإسعاف التي تنقل المصابين، والسماح لطواقم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ومتطوعيها بالقيام بواجباتهم لإنقاذ حياة الآخرين.

لقد تبرعنا بمواد لازمة لمساعدة الجرحى الذين سقطوا في المواجهات العنيفة التي اندلعت في البلدة القديمة بالقدس، ودعمنا جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في علاج المصابين ونقلهم إلى المستشفيات.
والواقع المؤسف أن العائلات التي كان من المفترض في هذه الأوقات أن تخطط للتجمُّعات والاحتفالات تواجه بدلًا من ذلك احتمالية حدوث دوامة جديدة من الألم والخوف. فمن أجلهم ومن أجل حمايتهم، ثمة حاجة ملحة الآن إلى ضبط النفس".

ملاحظة للمحررين:
تعمل اللجنة الدولية في إسرائيل والأراضي المحتلة منذ عام 1967. وتعمل على تعزيز الامتثال للقانون الدولي الإنساني، وعلى تخفيف آثار العنف والنزاع والاحتلال على المدنيين، من خلال أنشطة الحماية وبرامج المساعدة. وتزور اللجنة الدولية المحتجزين في أماكن الاحتجاز الإسرائيلية والفلسطينية وتعمل على الحفاظ على الروابط العائلية من خلال برنامج الزيارات العائلية. كما تدعم مشاريع سبل كسب العيش وتعمل أيضًا على تحسين الحصول على الخدمات الأساسية كالمياه والكهرباء في غزة. وفي مقدمة كل أعمالها، تأتي مساعدة المتضررين من النزاع والعمل على تأكيد حقوقهم وعدم الانتقاص من كرامتهم. ولدى اللجنة الدولية مكاتب في تل أبيب والضفة الغربية وغزة، وتدعم عمل جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وجمعية ماجن دافيد أدوم في إسرائيل.

  

لمزيد من المعلومات وطلبات إجراء مقابلات، يرجى الاتصال بـ:

السيد Yahia Masswadeh، اللجنة الدولية، القدس، الهاتف: 6019148-0097252، البريد الإلكتروني: ymasswadeh@icrc.org

السيد Chris Hanger، اللجنة الدولية، القدس، الهاتف: 00967526019150، البريد الإلكتروني:  changer@icrc.org

السيدة سهير زقوت، اللجنة الدولية، غزة، الهاتف: 00972599255381، البريد الإلكتروني: szakkout@icrc.org

السيدة Ruth Hetherington، مقر اللجنة الدولية، جنيف، الهاتف: 0033633288823، البريد الإلكتروني: rhetherington@icrc.org

 

لمشاهدة وتنزيل آخر أخبار اللجنة الدولية المصورة بالفيديو بالنوعية الصالحة للبث:

www.icrcvideonewsroom.org

 

للاطلاع على جهود اللجنة الدولية لوضع حد للاعتداءات على المرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية، يرجى زيارة:

www.healthcareindanger.org/ar/

 

تابعوا صفحتي اللجنة الدولية باللغة العربية على فيسبوك facebook.com/icrc وتويتر twitter.com/icrc