القانون الدولي الإنساني: دليل تمهيدي لموظفي مجلس العموم

29 كانون الثاني/يناير 2020
القانون الدولي الإنساني: دليل تمهيدي لموظفي مجلس العموم
برلمان المملكة المتحدة/جيسيكا تايلور الصور الفوتوغرافية المختارة المصاحبة للمقال تشملها حقوق الطبع والنشر البرلمانية:

القانون الدولي الإنساني ... في ثلاث ساعات. قد يقول البعض إن هذا انجاز يستحيل تحقيقه. لكن هذا بالضبط ما نجحت بعثة المملكة المتحدة وأيرلندا والصليب الأحمر البريطاني في فعله الأسبوع الماضي، من خلال جلسة تدريبية لموظفي مجلس العموم.

صُممت الجلسة التدريبية برئاسة مايكل مازليا، المنسق القانوني للمملكة المتحدة وإيرلندا، وتشارلز غارواي، الخبير في مجال القانون الدولي الإنساني، بالنيابة عن الصليب الأحمر البريطاني، لتناسب الحاضرون وطبيعة عملهم.

 

ما المقصود بالقانون الدولي الإنساني؟

قواعد الحرب. قانون النزاعات المسلحة. قانون الحرب. عَلِم الحاضرون أن القانون الدولي الإنساني قد يُعرف بأسماء مختلفة، لكن يظل مدلوله كما هو.

القانون الدولي الإنساني هو مجموعة القواعد التي تسعى إلى الحد من آثار النزاع المسلح. إذ يحمي الأشخاص الذين لا يشاركون في العمليات العدائية ويقيد أنواع الأسلحة التي يتم نشرها والطريقة التي تستخدم بها.

وقال مايكل مازليا: "توفير هذا النوع من التدريب هو وسيلة رائعة لتقديم معلومات مهمة للموظفين البرلمانيين لمعرفة موقف القانون الدولي الإنساني بشأن مسائل مهمة".

 

إشراك الموظفين البرلمانيين

تضمنت الموضوعات التي تناولتها الجلسة التدريبية تصنيف النزاعات، وسير العمليات العدائية، والتحديات المعاصرة، وحماية الملكية الثقافية، والنزاعات في المدن، والأسلحة ذاتية التشغيل، بجانب القانون الدولي العام وكيف يتناسب القانون الدولي الإنساني مع أحكامه.

وأبدى الحاضرون، أكثر من ثلاثين مشاركًا، درجة عالية من الاهتمام أثناء التدريب، وكان من بينهم مختصون في مجال السياسات من طائفة واسعة من لجان مختارة من مختلف الأحزاب بمجلس العموم بالإضافة إلى مختصين من فريق البحث والمعلومات بمجلس العموم.

إحداث التأثير

يضطلع الحضور بمسئولية تقديم إحاطات لأعضاء البرلمان بشأن طائفة واسعة من المسائل. ويُعد موظفو فريق البحث والمعلومات إحاطات بشأن مجالات السياسات الرئيسية والقضايا المهمة والتشريعات. ويقدم موظفو اللجنة الدعم لرؤساء اللجان والأعضاء ويسدون المشورة للجنة بشأن الاستنتاجات والتوصيات لتقديمها إلى الحكومة.

 مناقشات مثمرة

أثارت الجلسة بعض الأفكار والأسئلة المتعمقة حول الأحداث الجارية من المشاركين. كان هناك نقاش بشأن ما الذي يُمثل عملًا ينطوي على استخدام القوة بالتحديد، وما إذا كان من الممكن اعتبار الهجمات السيبرانية سببًا لإشعال الحرب. كما تطرقت النقاشات إلى الحرب في المدن بالتفصيل، بما في ذلك تأثيرها على الصحة النفسية، واقترح العديد منهم بأنه ينبغي بحث هذا الموضوع بمزيد من التفصيل.

وقال مايكل مازليا: "نأمل أن يكون هذا الحدث نقطة انطلاق لمزيد من التفاعل مع هؤلاء الحضور في منتديات صريحة وبناءة على نحو مماثل".