رئيس اللجنة الدولية يحيط مجلس السلم والأمن الأفريقي بشأن الوضع الإنساني في أفريقيا

  • "تُولي اللجنة الدولية الوضع الإنساني في أفريقيا اهتمامًا كبيرًا. ذلك أن 45% من عمليات المنظمة تُنفذ في القارة الأفريقية". رئيس اللجنة الدولية السيد "بيتر ماورير" في أثناء جلسة إحاطة لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي.
    تصوير: Yohamin Teshome / اللجنة الدولية
  • "إن مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي يقدّر العمليات الإنسانية التي تضطلع بها اللجنة الدولية في القارّة وكذلك تفاعلها مع الاتحاد الأفريقي في القضايا المتعلقة بالدبلوماسية الإنسانية وتطوير السياسات، ويعرب عن رغبته في استمرار هذا التفاعل وتعزيزه". رئيس بعثة اللجنة الدولية إلى الاتحاد الأفريقي السيد "بروس موكايا".
    تصوير: Yohamin Teshome / اللجنة الدولية
  • ناقش أعضاء مجلس السلم والأمن ورئيس اللجنة الدولية مواضيع متعددة من بينها الحاجة إلى التعاون بشأن تنفيذ و/أو الدعوة إلى الترابط بين السِّلم-المسائل الإنسانية-التنمية، ونزع السلاح في المخيمات، والتصدي للأثر المضاعَف الناجم عن اجتماع تغير المناخ والنزاع.
    تصوير: Yohamin Teshome / اللجنة الدولية
28 كانون الثاني/يناير 2020

قدم رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) إحاطة إلى مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي بشأن الوضع الإنساني في أفريقيا.

وأعربت الدول الأعضاء في مجلس السلم والأمن عن تقديرها للعمليات الإنسانية التي تضطلع بها اللجنة الدولية في القارّة وكذلك تفاعلها مع الاتحاد الأفريقي في القضايا المتعلقة بالدبلوماسية الإنسانية وتطوير السياسات، وشجّعت المنظمة على مواصلة التعاون مع الاتحاد الأفريقي.

كما أَطلع السيد "ماورير" فريق شركاء الاتحاد الأفريقي على تفاصيل مهمته إلى منطقة القرن الأفريقي. وقد شهدت جلسة إحاطة فريق شركاء الاتحاد الأفريقي حضورًا كبيرًا ما يُبرز قدر المصداقية التي تحظى بها اللجنة الدولية.