غزة: عندما يطول الانتظار من ساعتين إلى ثلاثة أسابيع

بعد أيامٍ من إغلاق المعابر الحدودية أمام حركة الأفراد والمركبات والبضائع بين إسرائيل وقطاع غزة، مما منع سكان القطاع من الوصول إلى الخدمات الإنسانية، اندلع نزاع بين إسرائيل وفصائل مسلّحة في غزة استمرّ من 05 إلى 07 آب/أغسطس 2022.

  • يفتقد نهاد البالغ من العمر عامين أباه محمد كثيراً. يُعانق صورة والده ويحتفظ بها بين يديه الصغيرتين طوال الوقت، حتى عندما يكون نائماً.
    يفتقد نهاد البالغ من العمر عامين أباه محمد كثيراً. يُعانق صورة والده ويحتفظ بها بين يديه الصغيرتين طوال الوقت، حتى عندما يكون نائماً.
    تقول حنان السيلاوي، 55 عاماً، وهي أم لسبع بنات وثلاثة أولاد: "محمد هو ابني البكر، وهو يعمل في صيد الأسماك لإعالة الأسرة. اعتُقل محمد أثناء قيامه بالصيد في البحر في بداية العام ولم أتمكن من رؤيته إلّا موخّراً. تلقّيت مكالمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر بعثت في نفسي الأمل من جديد في أن أرى محمد، قيل لي أنني سأتمكن وابنه من زيارته في 02 أغسطس. أمضيتُ الليل بطوله في تحضير الملابس والبحث عن صور عائلية حديثة".
    تصوير: عبد زقوت/ اللجنة الدولية
  • تجلس حنان بصحبة دعاء زوجة محمد وابنهما نهاد في بيتهم بمدينة غزة .
    تجلس حنان بصحبة دعاء زوجة محمد وابنهما نهاد في بيتهم بمدينة غزة .
    يفتقد نهاد البالغ من العمر عامين أباه محمد كثيراً. يُعانق صورة والده ويحتفظ بها بين يديه الصغيرتين طوال الوقت، حتى عندما يكون نائماً. تقول حنان: "مع بزوغ الفجر، كنتُ في مكتب اللجنة الدولية بانتظار ركوب الحافلة للانضمام إلى الزيارة العائلية. وقبل الوصول إلى المعبر الحدودي، أُبلغنا أنه مغلق وأنه لا يمكن إتمام الزيارة. تعجز الكلمات عن وصف خيبة الأمل التي شعرت بها في تلك اللحظة. كنتُ على بُعد ساعتين فقط من زيارته في السجن لأول مرة".
    تصوير: عبد زقوت/ اللجنة الدولية
  • تقف حنان في غرفة محمد التي ما زالت تنتظر عودته لإتمام ترميمها.
    تقف حنان في غرفة محمد التي ما زالت تنتظر عودته لإتمام ترميمها.
    وتُضيف: "بعد مرور أربعة أيام، بدأ التصعيد وكنت قلقة وخائفة للغاية من المرور بنفس مأساة شهر مايو 2021، عندما دُمّر نصف منزلي بسبب غارة جوية مجاورة. اضطررنا حينها إلى الانتقال إلى منزل مُستأجَر من قبل الحكومة والعيش فيه لمدة سبعة أشهر. خلال ذلك الوقت، ساعدتنا اللجنة الدولية بتوفير مستلزمات منزلية أساسية. قبل اعتقاله، كان محمد يرغب بإعادة بناء ما جرى تدميره، وقد تمّ ترميم جميع الغرف ما عدا غرفة نومه. لا تزال غرفته تنتظر عودته".
    تصوير: عبد زقوت/ اللجنة الدولية
  • تنتظر دعاء زوجة محمد وابنهما نهاد الزيارة العائلية المتوقعة في شهر تشرين الأول/أكتوبر.
    تنتظر دعاء زوجة محمد وابنهما نهاد الزيارة العائلية المتوقعة في شهر تشرين الأول/أكتوبر.
    تقول حنان: "استعدنا الأمل عندما سمعنا نبأ وقف إطلاق النار. علمنا أن الزيارة القادمة ستكون بتاريخ 23 أغسطس. صلّيت ليل نهار لكي يبقى المعبر مفتوحاً. في يوم الزيارة، غلبني الحماس والشوق لدرجة أنني لم أتمكن من التعرف على محمد من النظرة الأولى. ظل يلوح ويقفز عندما رآني ونهاد. من المتوقع أن تزوره زوجته في تشرين الأول. أعدّ الأيام بفارغ الصبر حتى أراه مجدّداً".
    تصوير: عبد زقوت/ اللجنة الدولية
05 أيلول/سبتمبر 2022

تزور اللجنة الدولية المعتقلين في السجون الإسرائيلية وتعمل على الحفاظ على الروابط العائلية بين المعتقلين وأحبائهم من خلال برنامج الزيارات العائلية.