أفغانستان: وجوه خلف القضبان

17 آذار/مارس 2016

انضم المصور الفوتوغرافي "جيمس ناشتوي" إلى فريق اللجنة الدولية للصليب الأحمر في عام 2009 أثناء زيارة أحد السجون بعد الحصول على تصريح له بالتصوير من السلطات المعنية. واليوم وبعد مرور 7 سنوات على هذا اللقاء، تواصل اللجنة الدولية عملها لصالح المحتجزين في أفغانستان حيث تتفقد ظروفهم المعيشية وتساعدهم على استمرار تواصلهم مع أسرهم.

رافق "ساشا" وهو مترجم فوري يعمل مع اللجنة الدولية في كابول، "جيمس" أثناء قيامه بمهمته وتصويره الزيارة. وتحدث بعد ذلك عن هذه التجربة والدرس المستفاد منها قائلاً: "اكتشفت أن العديد منهم قد حافظ على رباطة الجأش وأن المواقف الصعبة التي خاضوها لم تنل منهم. وأحيانًا أتساءل عن ردة فعلي شخصيًا في حال مروري بنفس التجربة، وهل كنت سأسير على دربهم، وكيف استطاعوا الحفاظ على كرامتهم في ظل هذه الظروف. كل ذلك يثير دهشتي".

لمشاهدة أفضل لصور " جيمس ناشتوي "، يمكنكم تكبير الشاشة بالضغط على زر F11 ثم الضغط عليه مرة أخرى لمشاهدتها بالحجم الطبيعي.