لبنان: تحسين البنى التحتية المتهالكة في أماكن الاحتجاز

26 شباط/فبراير 2016

بيروت (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – نجحت الجهود المشتركة التي بذلتها اللجنة الدولية وقوى الأمن الداخلي اللبنانية في إنجاز أعمال الإصلاح والتحسين للبنى التحتية في سجن حلبا شمال لبنان.

ويعد هذا أول مشروع من إجمالي سبعة مشاريع تهدف إلى تغطية مرافق الاحتجاز في جميع الأقضية في البلاد. قال رئيس بعثة اللجنة الدولية في لبنان "فابريزيو كاربوني": "أصبحتْ مرافق الاحتجاز في البلاد قديمة وضعيفة ما يجعل ظروف الاحتجاز صعبة لكلٍ من المحتجزين والقائمين عليها. ويفاقم الاكتظاظ هذه المشكلة بشكل أكثر. لقد كانتالسلطات اللبنانية متعاونة للغاية حتى الآن ويمكننا معاً أن نحدث تأثيراً حقيقاً. ونحتاج المزيد من الإرادة السياسية لتساعد في تحسين الوضع العام للاحتجاز في البلاد."

تزور اللجنة الدولية بشكل منتظم 23 مكاناً للاحتجاز تابع لقوى الأمن الداخلي في لبنان صُمّمت لتستوعب 3,500 محتجز، إلا أن هذه المرافق تضم حالياً 6,500 محتجز حسب معلومات صادرة عن وزارة العدل. وهذا الاكتظاظ الحالي هو نتيجة مباشرة لبطء الإجراءات القضائية في لبنان، حيث أن 60% من المحتجزين في السجن لم يُقدّموا للمحاكمة.

شَرحت مسؤولة اللجنة الدولية عن أنشطة الرعاية الاجتماعية للمحتجزين "إيزابيل ماري": " للاكتظاظ آثار متعددة على المحتجزين؛ فهو يحد من الخدمات الأساسية المتوفرة لهم ويُعيق فرص حصولهم على الهواء النقي ووصولهم إلى أماكن التّشمس لضرورة بقائهم في صحة جيدة. ويضغط أيضاً على قدرة السلطات للاستجابة لاحتياجات المحتجزين. إن تحسين الإجراءات القضائية أمراً أساسياً لحل هذا الموضوع."

فقد نفذت اللجنة الدولية عملية ترميم شاملة لعنابر المحتجزين في سجن حلبا والأماكن الإدارية فيه.
وزارت اللجنة الدولية العام الماضي أكثر من 3,500 محتجز في لبنان وقدمت لهم المساعدة. بالإضافة إلى تقديم المستلزمات الطبية والمواد الأساسية الأخرى، مثل مياه الشرب ومجموعات لوازم النظافة الشخصية والفُرُش. تَعقد اللجنة الدولية حوارات سرية مع سلطات الاحتجاز لطرح الشواغل وتذكير السلطات بمسؤولياتها وتقديم النصيحة لها.

 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:

طارق وهيبي، بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيروت، هاتف رقم: +961 70 153 928
سعاد مسعودي، بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيروت، هاتف رقم: +961 71 802876