لقاء أفراد عائلة سورية بعد فراق طويل

22 كانون الأول/ديسمبر 2016

اضطر محمد أن يفر وأسرته من النزاع الدائر في سورية ليبحث عن ملاذ في لبنان. وقد تلقى محمد إصابة بالغة دون أن يحصل على رعاية صحية لحالته ما عرضه لخطر الشلل الدائم.

إلا أن فريق اللجنة الدولية للصليب الأحمر أجرى لمحمد الجراحات اللازمة ووفر له إعادة التأهيل البدني في مركز علاج المصابين بسبب الأسلحة. وقريباً، سيقف محمد على رجليه من جديد.

وأثناء تلقيه العلاج في مركز علاج المصابين بسبب الأسلحة في طرابلس، حصلت العائلة على أخبار سارة، وهي أنهم سيتم لم شملهم في أستراليا. 

اشترك في نشرتنا الإلكترونية