ساهم بإحداث الفارق.. انضم لقضيتنا

حملتنا للتمويل الجماعي بحاجة إلى دعمك

02 تشرين الأول/أكتوبر 2018

أطلقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) أمس الثلاثاء، 2 تشرين الأول/أكتوبر الجاري حملة تمويل جماعي تجريبية لدعم بعض مشاريعنا الجوهرية التي تعاني من محدودية التمويل حول العالم.
عصفت النزاعات المسلحة وحوادث العنف بحياة كثيرين وأثقلت كواهل المجتمعات المحلية بأعباء كبيرة. ويزداد الوضع سوء عندما يفضي غياب الاهتمام أو قلة التمويل إلى استجابة غير كافية من المنظمات الإنسانية. واستجابةً لهذه الاحتياجات تهدف منصة التمويل الجماعي الجديدة للجنة الدولية إلى الارتقاء بوعي الجمهور وزيادة التمويل الموجه للأماكن والمشاريع والأشخاص الأكثر احتياجًا.
بنقرة زر واحدة يكتشف المستخدمون كيف يمكنهم الإسهام مباشرة في جهود إغاثة المجتمعات المتضررة عن طريق مشاريع مؤثرة وملموسة وسهلة التنفيذ. وتطور اللجنة الدولية هذه المشاريع وتراقبها بالتعاون مع الشركاء والسكان المحليين.
وقالت موظفة اللجنة الدولية السيدة "ملاك جعفر": "بالنسبة للجنة الدولية، يمثل كل من التمويل الجماعي واستخدام القنوات الإلكترونية عبر الإنترنت طريقة مبتكرة، ليس على صعيد جمع التمويلات فحسب بل أيضًا على صعيد الاتصال بجمهور جديد وأكبر يشاركنا الإيمان بقيمنا ولديه عزم على أن يكون مشاركًا في مشاريع إنسانية تنجح في تغيير وجه الحياة."
كل مشروع قائم على التمويل الجماعي صغير وملموس، ويركز على مسألة معينة في بلد بعينه. وهذه المشاريع تدعمها حملات عبر الإنترنت تمتد لثلاثين يومًا في حدها الأقصى.
وقالت مديرة مشروع التمويل الجماعي السيدة "كولين رابنو": "المتضررون من جراء النزاعات المسلحة هم في القلب من هذه المشاريع. نمنحهم سبلًا للمشاركة في تصميم المشروع وتطويره ومحاسبتنا في أثناء مرحلة التنفيذ وما يتلوها."
يجري المشروع التجريبي الذي سيسلط عليه الضوء عبر المنصة في باكستان، وهو يهدف إلى زيادة العلاج المجاني والشامل لزهاء 400 طفل إضافي من العائلات الفقيرة الذين يعانون من حنف القدم وهو تشوه خلقي يمكن علاجه. ونحن نسعى إلى جمع 98 ألف دولار أمريكي كي نقدم لهؤلاء الأطفال العلاج الذي يحتاجون. سيتلو مشروعان إضافيان هذا المشروع في كمبوديا ولبنان بحلول نهاية العام الحالي.
فلا تفوتك فرصة الإسهام في نشاطنا هذا.