المهاجرون: كيف تساعد الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر على إعادة الروابط العائلية

10 حزيران/يونيو 2015

الآلاف من المهاجرين يصلون أسبوعيًا إلى أوروبا أو يتنقلون عبر أراضيها سعيًا للحصول على حياة أفضل. إلا أن البعض منهم يكون على موعد مع الموت أو يختفي أثناء الرحلة بكل أسف. وتنقطع سبل الاتصال بين البعض وأحبائهم في الوطن وتعيش الأسر في حالة من عدم اليقين حول مصير الإخوة والأبناء وتتساءل عما إذا كانوا على قيد الحياة أم لا.

لذلك، تسعى الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر للمساعدة في استعادة هذه الروابط العائلية المنفصمة عراها. وثمة لقاء سنوي يجمع العديد من الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر لمناقشة كيفية معالجة هذه القضية الإنسانية على الوجه الأمثل.

اشترك في نشرتنا الإلكترونية