في يوم المفقودين: استجلاء المصير وجلب الطمأنينة لتبديد الأحزان

27 آب/أغسطس 2015

الكثير من الأشخاص يُفقدون، تلك حقيقة لا تقبل الشك، لعدة أسباب تتعلق إمّا بالحرب، أو الهجرة، أو بسبب الكوارث.

تتنوع الأسباب، لكن يظل الألم الذي تعانيه أسر المفقودين واحدًا لا يتغير. وتظل كذلك الحاجة للتوثيق قائمة، لتقديم إجابات تشفي الصدور من لوعة الشعور بعدم اليقين، حتى وإن استغرق العثور على تلك الإجابات زمنًا طويلًا. وقد تفني بعض الأُسر عمرها كله دون الحصول على إجابات شافية.

ثمة العديد من المشكلات العملية التي تواجه أسر المفقودين. فقد يُتركون بلا عائل، في الوقت الذي تستنزف فيه مواردهم المُتآكلة في عملية البحث. وقد تعترض طريقهم عقبات قانونية وإدارية. فيما يكون العديد منهم بحاجة للدعم الوجداني لمواجهة ما يعانون منه من شعور بالعُزلة، والحزن، والتهميش.

تلبية احتياجات أسر المفقودين

في هذا الفيديو، تجري اللجنة الدولية للصليب الأحمر مقابلات مع ثلاثة أشخاص من ثلاث بقاع مختلفة من العالم، لكل منهم قصة مختلفة عن شخص مقرّب أصبح في عداد المفقودين. رجل من أوغندا يبحث عن ابنه، وسيّدتان إحداهما من المكسيك والأخرى من جورجيا، كل منهما تبحث عن أخيها. تُفصح نظراتهم الزائغة عن الأثر العاطفي والاقتصادي والاجتماعي الذي خلّفه هذا الوضع على حياتهم.

في اليوم العالمي للمفقودين، نُلقي الضوء على...

  الحق في المعرفة: مساعدة أسر المفقودين في الكفاح الذي تخوضه للحصول على معلومات موثوق فيها بشأن مصير أحبائها المفقودين.
شهادة حية من سريلانكا
     
  الأمن الاقتصادي: تقديم الدعم المالي لأسر المفقودين التي تجاهد للعثور على سبل أخرى للعيش، في ظل حالة عدم الاستقرار التي يخلّفها فقد أحد أقاربهم.
شهادة حية من أرمينيا
     
  الدعم القانوني والإداري: المساعدة في تذليل العقبات البيروقراطية التي تنشأ في حالة الأفراد المفقودين الذي لم يُدرجوا في سجلات الموتى.
شهادة حية من المكسيك
     
  الدعم النفسي الاجتماعي: دعم أسر المفقودين عاطفيًا للتغلب على المعاناة الناتجة عن الغموض الذي يكتنف مصير أحبائها، ومساعدتها للمضي قُدمًأ في حياتها، حال عدم وجود إجابات حول مصير من فقدوا..
شهادة حية من إوغندا
     
  إحياء الذكرى: وسيلة لتتذكر الأسر أحباءها المفقودين وتخلد ذكراهم.
شهادة حية من بيرو


تقدم اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدعم على المدى الطويل للتغلب على تلك الصعوبات ومساعدة الأسر في استعادة زمام حياتها. كما تسعى إلى إقناع الحكومات والجهات الفاعلة الأخرى بوضع قضية المفقودين على جداول أعمالها، وبذل المزيد للإسهام في تلبية احتياجات أسرهم

حملة "الأمل في صورة": أشخاص يبحثون عن مهاجرين مفقودين في أوروبا

تنشر جمعيات الصليب الأحمر والهلال الحمر في أنحاء أوروبا صورًا لأشخاص يبحثون عن أقاربهم المفقودين، أملًا في جمع شتات العائلات.
هل تبحثون عن أحد أفراد عائلتكم أو أحد أحبائكم المفقودين؟ تفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني الخاص بـ إعادة الروابط العائلية.

المزيد من التغطية لليوم العالمي للمفقودين على موقعنا الإلكتروني لإعادة الروابط العائلية

اشترك في نشرتنا الإلكترونية