المفقودون وعائلاتهم

31 كانون الأول/ديسمبر 2015

يعاني عدد لا يحصى من العائلات، في حالات النزاعات المسلحة وحالات العنف الأخرى التي تقع خارج إطار النزاعات المسلحة، معاناة كبيرة عندما تفقد أحباءها، وتبذل محاولات يائسة للعثور عليهم. وريثما يعرف أفراد العائلة مصير قريبهم المفقود والكشف عن مكان وجوده يعيشون في حالة من عدم اليقين فلا يستطيعون وفع الحداد ولا قطع الأمل من العثور عليهم. ويسبب عدم اليقين آثارا نفسية وعاطفية شديدة. ويؤدي أيضا الى صعوبات قانونية وإدارية واجتماعية واقتصادية. ويكفل كل من القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان حق العائلات في معرفة مصير أقاربهم المفقودين.        

اشترك في نشرتنا الإلكترونية