الفلبين: مئات المدنيين مهددون بسبب القتال في مدينة مراوي

01 حزيران/يونيو 2017

مانيلا/ جنيف (اللجنة الدولية) - تعرب اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) عن قلقها على سلامة ما يقرب من 2،000 شخص لا يزالون عالقين في مدينة مراوي جنوبي الفلبين. فبعد عشرة أيام من القتال، لا تزال أعداد المصابين في تزايد.

صرح السيد "باسكال بورشيه"، رئيس بعثة اللجنة الدولية في الفلبين، قائلا: "نشعر بقلق بالغ على المقيمين هناك الذين لم يتمكنوا من مغادرة منازلهم بسبب القتال الدائر، وأولئك الذين أفيد عن احتجازهم رغم إرادتهم. عدد المصابين المدنيين في ارتفاع."

وأضاف السيد بورشيه: "إن استهداف المدنيين محظور بموجب القانون الدولي الإنساني، ويجب أخذ الاحتياطات لحمايتهم أثناء العمليات العسكرية. ونحث جميع المشاركين في القتال على حماية المدنيين. ونأمل في أن يكون المحتجزون يعاملون معاملة إنسانية، وندعو إلى إخلاء سبيلهم. ونحن على أتم الاستعداد للعمل كوسيط محايد لإجلاء المدنيين العالقين في القتال."

هذا، وتسعى اللجنة الدولية إلى التفاوض على منحها إمكانية الوصول الآمن إلى المدنيين العالقين في مراوي بالتحدث مع جميع أطراف النزاع.

واللجنة الدولية موجودة في الميدان منذ بدء القتال، حيث تقدم المساعدة إلى السكان. وقد وزعت اللجنة الدولية، بالتعاون مع الصليب الأحمر الفلبيني، مساعدات على أكثر من 10،000 نازح، وهيأت فرص الحصول على المياه الصالحة للشرب، ورفعت قدرات ستة مرافق صحية محلية لتقديم الرعاية الصحية الأساسية لآلاف الأشخاص. وتولت اللجنة الدولية أيضًا نقل ما يقرب من 600 شخص إلى خارج المدينة.

 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال: 

بالسيدة Allison Lopez (في مانيلا)، رقم الهاتف:  6884 868 0908 0063

أو السيدة Graziella Leite Piccoli (في جنيف)، رقم الهاتف:  2173206 79 0041