إيصال المساعدات الإنسانية إلى الغوطة الشرقية.. بارقة أمل

05 آذار/مارس 2018

المساعدات الانسانية إلى الغوطة الشرقية

 يهرع متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري لإيصال المساعدات الطبية. 22 شباط 2018، الغوطة الشرقية- سورية. ©EPA/Mohammed Badra

في الأسابيع الأخيرة، وصل حال 400.000 شخص يعيش في الغوطة الشرقية إلى نقطة الانهيار.

 يعيش سكان الغوطة الشرقية تحت قصف مستمر عقب ارتفاع حدة الأعمال القتالية في تشرين الثاني/ نوفمبر. حيث لجأ كثيرون إلى الاختباء في ملاجئ تحت الأرض، في محاولة يائسة للبقاء على قيد الحياة.

ستوفر قافلة المساعدات المشتركة اليوم والتي تضم 46 شاحنة مع الهلال الأحمر العربي السوري والأمم المتحدة قدرًا بسيطًا من الإغاثة. وتشمل المساعدات سللًا غذائية وأكياس طحين ومستلزمات طبية لـ 27.500 شخص.

اللجنة الدولية on Twitter

عاجل يدخل الآن فريق اللجنة الدولية إلى #الغوطة_الشرقية مع @SYRedCrescent والأمم @UNarabic فريقنا بطريقه إلى سكان الغوطة برفقة 46 شاحنة محملًا مساعدات إنسانية تشمل سلل غذائية ل 27500 شخص وأكياس طحين ومساعدات طبية. هذا جزء بسيط مما يحتاجه آلاف الأشخاص في الغوطة #سورية

 طالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر خلال الأسبوع الماضي بالدخول الفوري للغوطة الشرقية. " وصرّحت السيدة ماريان غاسر، رئيسة بعثة اللجنة الدولية في سورية قائلة: «الجرحى من الضحايا يلقون حتفهم فقط بسبب عدم تلقيهم العلاج في الوقت المناسب. وفي بعض مناطق الغوطة لا تجد عائلات بأكملها ملاذًا آمنًا تلجأ إليه".

Robert Mardini on Twitter

دخل اليوم فريقنا في اللجنة الدولية إلى #الغوطة_الشرقية مع فرق الهلال الأحمر العربي السوري وفرق الأمم المتحدة لإيصال مساعدات غذائية ومستلزمات طبية لحوالي 27.500 شخص هم بأمس الحاجة لها. على أمل أن نستطيع دومًا العبور لتخفيف معاناة حوالي 400.000 شخص في الغوطة الشرقية. #سورية

 

يعتمد أكثر من نصف السكان في سورية اليوم على المساعدات الإنسانية للبقاء على قيد الحياة. ساعدونا لنستطيع الوصول لمن هم بأمس الحاجة لهذه المساعدات. تبرع اليوم