اليمن: قصص المهجرين وراء الأرقام والإحصائيات

13 تشرين الثاني/نوفمبر 2016

أجبر النزاع الدائر في اليمن منذ ثمانية عشر شهرًا ثلاثة ملايين شخص على ترك منازلهم بسبب القتال وانعدام الأمن، وتحولوا للأسف في بعض الأحيان إلى أرقام وإحصائيات تحملها عناوين الأخبار.
بيد أن أرقام النزاع تتخفى خلفها قصص واقعية لأناس كانت لهم أحلام وطموحات حتى في ظل أشد الظروف. تعرفنا هذه المجموعة من الصور على البعض منهم الذي يفتح لنا باب منزله المؤقت ويشاركنا أفكاره وآماله.

في سعيها لمساعدة النازحين في اليمن، وفرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر المواد الغذائية والمستلزمات المنزلية الأساسية إلى أكثر من 400،000 شخص في أنحاء البلاد حتى الآن في عام 2016. وأطلقت مشاريع مختلفة لتأمين سبل الرزق لدعم الأنشطة المدرة للدخل ومساعدة النازحين على كسب قوت يومهم.

اشترك في نشرتنا الإلكترونية