اليمن: الأعاصير الموسمية تفاقم المعاناة الإنسانية

20 تشرين الثاني/نوفمبر 2015

ضرب إعصاران موسميان متتاليان مناطق الساحل الجنوبي لليمن في تشرين الثاني/ نوفمبر فسببا المزيد من البؤس وفاقما الوضع الإنساني الصعب والمؤلم أصلا. ووفقا لتقارير ومعلومات الهلال الأحمر اليمني فإن 26 شخصا قد لقوا مصرعهم، وجرح العشرات، وتضرر ما يقرب من 55,000 شخص، ودمّر الإعصاران أسباب العيش والأرزاق، بما في ذلك المحاصيل الزراعية والمواشي.

وقال السيد أنطوان غراند، رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن: "ضرب إعصاران موسميان اليابسة في اليمن هذا الشهر مما فاقم الوضع الإنساني الصعب أصلا. بعد ثمانية أشهر من الضربات الجوية والقتال الميداني وهنت قدرة الناس على التعامل مع الوضع ".



وتأثرت جزيرة سقطرى ومحافظات شبوة وحضرموت وأبين في الجنوب الشرقي لليمن بشكل أساسي. وقال السيد فؤاد المأخذي، الأمين العام للهلال الأحمر اليمني: "في أعقاب الإعصارين، كان تقييم الاحتياجات الإنسانية والاستجابة صعبا للغاية نظرا للأعطال التي لحقت بشبكات الاتصال، وبسبب الفيضانات، وانقطاع الطرق".

ومن بين الاحتياجات الطارئة التي تمس الحاجة إليها الطعام والماء، وأدوات المنزل الأساسية، والناموسيات، وحليب الأطفال، والملابس. وللمساعدة في الاستجابة لهذه الاحتياجات وتمكين الناس الذين فقدوا منازلهم من التعامل مع الوضع بشكل أفضل، اشتركت الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في دعم استجابة الهلال الأحمر اليمني لتلبية هذه الاحتياجات. وقدمت اللجنة الدولية والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وعدد من الجمعيات الوطنية، ومنها الصليب الأحمر الألماني والصليب الأحمر الفرنسي، الدعم لجمعية الهلال الأحمر اليمني التي تحمّلت العبء الأكبر في الاستجابة الميدانية.

وقال بيتمبر أريال، ممثل الاتحاد الدولي في اليمن بالإنابة، إن "المقاربة المشتركة للحركة الدولية تجاه هذه الحالة الطارئة قد مكّنت الهلال الأحمر اليمني عبر شبكة متطوعيه وفروعه من الاستجابة السريعة للاحتياجات الحقيقية للناس على الأرض عقب إعصاري تشابالا وميغ. لكن تعافي من تأثروا بالإعصارين يبقى تحديا".

وفيما يلي لمحة سريعة عن استجابة الهلال الأحمر اليمني لاحتياجات الناس بعد الإعصارين.

  • 4,200 شخص في حضرموت وشبوة قُدِّم لهم الغذاء والطعام؛
  • 250 شخصا قُدِّمت لهم وجبات مطبوخة في سقطرى فور نزوحهم؛
  • 4,200 شخص في شبوة وحضرموت قدمت لهم فرشات النوم، والبطانيات، وأوعية نقل المياه؛
  • 6,000 شخص استفادوا من وسائل تعقيم مياه مقدمة لمؤسسة المياه والصرف الصحي المحلية في المكلا، عاصمة حضرموت، لضمان توفير مياه الشرب النقية لشهر كامل؛
  • 240 مشمعا قُدِّمت للمتضررين من الإعصارين في جزيرة سوقطرى لحماية سقوف خيامهم وأسطح منازلهم التي أصيبت بالضرر.

إضافة لذلك فإن 10 صهاريج ماء في طريقها إلى مرافق عامة مختلفة تستضيف النازحين في مدينة المكلا لتوفير المياه النظيفة لهم.

في الوقت ذاته، تواصلت النشاطات المتعلقة بالنزاع في اليمن بالتوازي مع الاستجابة لكارثة الإعصارين. ويستمر النزاع الواسع في اليمن بتدمير حياة الناس مسببا الموت والخراب وخلق احتياجات إنسانية واسعة كل يوم.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

في صنعاء
محمد غازي، مسؤول الإعلام، الهلال الأحمر اليمني، البريد الإلكتروني: mohammed.ghazi1@gmail.com رقم الهاتف: +967 73 975 5666
ريما كمال، مديرة قسم الإعلام، اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، البريد الإلكتروني: rkamal@icrc.org تويتر: @rimaakamal الهاتف: Mob: +967 73 607 1967
بيتامبر أريال، ممثل الاتحاد الدولي بالإنابة، اليمن، البريد الإلكتروني: pitambar.aryal@ifrc.org الهاتف: +967 73 963 3551
في بيروت:
ستيفن رايان، المنسق الإعلامي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الاتحاد الدولي، البريد الإلكتروني: stephen.ryan@ifrc.org تويتر: @stiofanoriain الهاتف: +961 71 802 779
صالح دباكة، المنسق الإقليمي للإعلام، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اللجنة الدولية،
البريد الإلكتروني: sdabbakeh@icrc.org، الهاتف: + 961 79 303 587
في جنيف:
ديبة فخر، مسؤولة العلاقات العامة، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، البريد الإلكتروني: dfakhr@icrc.org الهاتف: +41 79 447 37 26
ريني أمين شوا، مسؤولة اتصالات بالاتحاد الدولي، البريد الإلكتروني: reeni.aminchua@ifrc.org تويتر: @reeniac، هاتف: +41 79 708 6273