رأيت مدينتي تحتضر: أصوات من خطوط المواجهة في نزاعات داخل المدن في العراق، وسورية، واليمن

14 حزيران/يونيو 2017
رأيت مدينتي تحتضر: أصوات من خطوط المواجهة في نزاعات داخل المدن في العراق، وسورية، واليمن
مرجع 4312
لغة الإنجليزية
الفرنسية
الإسبانية
العربية
الروسية
البرتغالية

تُعد الحروب الدائرة في مدن كل من العراق وسورية واليمن من أعتى الحروب وأشدها فتكًا في عالمنا المعاصر. إذ أصبحت الأحياء السكنية بل وأعتاب المنازل، والشوارع والمدارس والمستشفيات حاليًّا جزءًا من ساحة القتال. وشاع فرض الحصارات، التي تجعل المجتمعات المحلية عالقة بين نيران المقاتلين. هذا فضلًا عن الرعب الذي تسببه الأسلحة المتفجرة المُدمّرة للجميع، كبارًا كانوا أم صغارًا. ويمثل العنف ومرارة الفقد التي يتجرّعها الناس يومًا بعد يوم، في مدن لم تعد قادرة على تلبية احتياجاتهم الأساسية، سببين رئيسيين لنزوحهم إما داخل هذه البلدان أو خارجها.

 

من خلال قصص يرويها من عايشوها من سكان مدن مثل حلب في سورية، والموصل في العراق، وتعز في اليمن، يستكشف تقرير "رأيت مدينتي تحتضر" عواقب هذه النزاعات على المجتمعات المحلية، وعلى المدن، وعلى بلدان بأسرها. يطوف التقرير في أحداث الحاضر، ويغوص في الماضي مستحضرًا تجربة مدن مثل بيروت في أثناء الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت 15 عامًا وما بعدها، ليقدم توصيات واضحة وعاجلة حول الخطوات التي تستطيع، بل ولا بد أن تتخذها القوات العسكرية والمجموعات المسلحة والحكومات وغيرهم على الفور وعلى المدى الطويل، للمساعدة في تخفيف المعاناة الإنسانية وتجنبها.

 

يرجى ملاحظة أن الآراء التي يبديها مساهمون من خارج اللجنة الدولية تعبر عنهم وحدهم ولا تمثل بالضرورة وجهة نظر اللجنة الدولية.

تعرف على جميع منشورات وأفلام اللجنة الدولية من خلال
التسوق عبر الإنترنت
متاح أيضًا على Google Play & AppStore
يمكنك تنزيله من على Google Play يمكنك تنزيله من على AppStore

اشترك في نشرتنا الإلكترونية