عين على
الصومال

تتعاون اللجنة الدولية مع جمعية الهلال الأحمر الصومالي لمساعدة ضحايا النزاع والكوارث الطبيعية في الصومال. فقد أدى الجفاف الشديد الذي ضرب مناطق عديدة بالبلاد إلى انتشار المجاعات، ما جعل ظروف الحياة شبه مستحيلة ووضع النساء والأطفال في خطر. وتعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر على تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة ونشر الوعي حول القانون الدولي الإنساني وزيارة المحتجزين وإعادة لم شمل العائلات التي فرقها النزاع. إن النزاع الدائريشتت القرى والعائلات ويضعهم في ظروف خطرة.
نقوم في اللجنة الدولية بنشر أخبار الصومال لإتاحة المعلومات عن أحوال السكان وقصصهم الإنسانية أولاً بأول.ومتابعة عمل اللجنة الدولية في العاصمة الصومالية مقديشو.

آخر التحديثات
بالأرقام

خلال عام 2017

  • 581,600
    شخص استفادوا من الإغاثة النقدية وبرنامج النقد مقابل العمل.
  • 624,300
    محتجز حصلوا على المواد الغذائية ومواد منزلية أساسية.
  • 222,150
    شخص استفادوا من الحصول على حبوب ومعدات ري وضخ المياه لتحسين انتاجهم الغذائي.
  • 488,800
    شخص استفادوا من المعدات الطبية لعشرة مشاف و29 عيادة تابعة للهلال الأحمر الصومالي.
  • 295,000
    استفادوا من تأهيل 50 بئر مياه مجهز بمضخة و 34 بئر مياه قليل العمق لتحسين الوصول إلى مياه نظيفة.
  • 2,730
    من المحتجزين تمت زيارتهم في مراكز الاحتجاز لتقييم ظروف احتجازهم ومعاملتهم بكرامة.
  • 71,300
    رسالة صليب أحمر أُرسلت لإعادة الاتصال بين أسر تفرقت.
  • 85,400
    من حالات سوء التغذية تم علاجها متضمنة 5000 حالة لأطفال تحت سن الخامسة كانوا يعانون من سوء شديد في التغذية.
  • 13,000
    من المحتجزين حصلوا على خدمات الرعاية الصحية.
  • 344,400
    استفادوا من معالجة الماشية، ومكافحة ذباب التسي تسي والتدريب على صحة الحيوان بالإضافة إلى الحصول على عدة بيطرية.
  • 5,700
    حصلوا على تدريب في صيد الأسماك بالإضافة إلى عدة الصيد.
  • 526,000
    استفادوا من حملات ترويج النظافة لنشر الوعي حول تعليمات النظافة الأساسية.
  • 1,050
    من ضباط الجيش خضعوا لدورات تدريبية في القانون الدولي الإنساني.