الأردن: مناقشة أفضل الممارسات الصحية في أماكن الاحتجاز

05 شباط/فبراير 2015

عمَّان (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – انتهت اليوم أعمال الندوة التي جمعت السلطات الرسمية المسؤولة عن الاحتجاز مع المسؤولين الصحيين حول موضوع "الرعاية الصحية في أماكن الاحتجاز"، والتي استمرت أربعة أيام، بتنظيم من اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتعاون مع كل من مديرية الأمن العام ووزارة الصحة.

الدكتور رائد أبو ربيع، منسق اللجنة الدولية للصليب الأحمر لشؤون الصحة في الاحتجاز، أثناء مناقشته بعض الموضوعات المتعلقة بالصحة في السجون خلال الندوة. © CC BY-NC-ND/ICRC/O. Zaqqout

وفرت الندوة منبراً لحوالي 70 مشارك من مدراء مراكز الإصلاح والتأهيل والمسؤولين الصحيين فيها بما في ذلك الطواقم الطبية، لمناقشة الممارسات الطبية الفُضلى في أماكن الاحتجاز. كما أتاحت الندوة المجال للـّجنة الدولية للصليب الأحمر لمشاركة خبراتها في زيارة المحتجزين في مختلف أنحاء العالم وفي العمل مع السلطات المسؤولة عن الاحتجاز في القضايا المتعلقة بالرعاية الصحية.

وقد صرح الدكتور رائد أبو ربيع، منسق اللجنة الدولية للصليب الأحمر لشؤون الصحة في الاحتجاز، بأنه "لا يمكن تحقيق الرعاية الصحية في أماكن الاحتجاز في أي بلدٍ دون شراكة وتعاون بين السلطة المسؤولة عن الاحتجاز ووزارة الصحة"، مضيفاً بأن "اللجنة الدولية ملتزمة بالاستمرار بالعمل بشكل وثيق مع السلطات الأردنية في سبيل دعم جهودها لتحقيق أفضل الممارسات الطبية في أماكن الاحتجاز والتي تشابه في مستواها الرعاية الصحية المقدمة لسائر أفراد المجتمع في الأردن".

وناقش المشاركون موضوعات هامة مثل إمكانية الحصول على الرعاية الصحية، طرق تقديم الخدمات الطبية العامة في الاحتجاز، الأخلاقيات الطبية، دور الأطباء في أماكن الاحتجاز، آثار الحبس الانفرادي، والتعامُل مع الإضراب عن الطعام.

وتقوم اللجنة الدولية بزيارات منتظمة إلى الأشخاص المحتجزين في مراكز الإصلاح والتأهيل في الأردن، إضافة إلى مركز احتجاز دائرة المخابرات العامة. ومن خلال هذه الزيارات، ترصد اللجنة الدولية ظروف الاحتجاز ومعاملة المحتجزين، كما تضمن حصول المحتجزين على احتياجاتهم الأساسية، وبأنهم يتلقون معاملة إنسانية وفقاً للمعايير الدولية.

للمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال:
بالسيدة هلا شملاوي، بعثة اللجنة الدولية في عمّان، الهاتف: 794 398 777 962 +