Shazima's second chance at childhood after an explosion

أفغانستان: أطراف اصطناعية تبسط أفقًا جديدة أمام فتاة نجت من انفجار

مقال 27 شباط/فبراير 2020 أفغانستان

ثمة تفاصيل يمكن رؤيتها أكثر من مجرد 14 ثانية في فيديو لفتاة تخضع للعلاج الطبيعي لتتعلم من جديد كيف تستعمل ملعقة.
.فالفتاة الأفغانية "شازيما" تعيش في مقاطعة خوست. وهي ضحية انفجار فبينما كانت تلعب مع شقيقها إذ رأت قنبلة يدوية فظنتها مجرد لعبة. في المشهد الذي صُوِّر في جلسة علاجية، نراها تحصل على ذراع اصطناعية وتتلقى دعمًا لتتعلم كيف تستخدم الملعقة.

لكن قبل الحادثة التي أدت إلى فقدانها كلتا يديها، كانت شازيما تساعد أسرتها في رعاية الماشية في مزرعتهم. أما الآن فإن عائلتها تحاول بذل قصارى جهدها لتقديم الدعم لها بأفضل طريقة ممكنة على الرغم من أن والدها عانى مصيرًا مماثلًا قبل 30 عامًا عندما بترت يده.

وصفت أخصائية العلاج الطبيعي الطفلة شازيما بأنها "متعاونة" و"سريعة" و"مرنة"، ويُنظر إليها على أنها تستجيب للعلاج الطبيعي بصورة غير متوقعة بالنسبة لطفلة في سنها، فالعلاج الطبيعي يتطلب منها في البداية أن تقضي أسبوعين في إعادة التأهيل والتعافي في مركز إعادة التأهيل البدني. وشازيما قوية الآن بما يكفي لتستغني عن الدواء على الرغم من الألم النفسي الناتج عن الحادثة المأساوية.

وتتمكن شازيما الآن من زيارة مركز إعادة التأهيل البدني كل 3 أشهر لمواءمة واستبدال يدها الاصطناعية لتناسب نموها الجسدي بمرور الأيام. وقد التحقت بالمدرسة المحلية وحصلت على مستلزمات مدرسية مجانية بدعم من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالإضافة إلى التغطية الطبية وجلسات العلاج الطبيعي المجانية.