المستشفيات في ميكيلي

إثيوبيا: مستشفيات ميكيلي تكافح لرعاية الجرحى مع نفاد الإمدادات الطبية، وإسعاف الصليب الأحمر يواصل إجلاء المصابين

أديس أبابا (اللجنة الدولية) – بعد يوم من اندلاع القتال حول مدينة "ميكيلي" عاصمة إقليم "تيغراي"، تعاني المستشفيات والمرافق الطبية المحلية من انخفاض حاد في الإمدادات الطبية الضرورية لرعاية الجرحى، في ظل تزايد الاحتياجات والحالات الطبية الأخرى. هذا ولم تتوان سيارات الإسعاف التابعة لجمعية الصليب الأحمر الإثيوبي عن نقل المصابين والقتلى إلى مستشفى "أيدر" المركزي في مدينة "ميكيلي".
بيان صحفي 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 إثيوبيا

وقد زار موظفو اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) مستشفى "أيدر" المركزي أمس، وتبين لهم أن 80 بالمائة تقريبًا من المرضى مصابين بإصابات رضحية. واضطر المستشفى تحت وطأة هذه الأعداد المتدفقة من الجرحى إلى تعليق الكثير من الخدمات الطبية الأخرى حتى يتمكن من تقديم الرعاية الطبية العاجلة للمصابين، في ظل ما يعانيه من محدودية في العاملين والموارد. 

وقالت رئيسة عمليات اللجنة الدولية في إثيوبيا، "ماريا سوليداد"، بعد زيارة إلى مستشفى "أيدر" المركزي حيث تباشر عملها حاليًا من "ميكيلي": "يعاني المستشفى نقصًا خطيرًا في لوازم خياطة الجروح والمضادات الحيوية ومضادات التخثر والمسكّنات، بل وحتى القفازات. فما زال الجرحى يتدفقون بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من انقطاع سلاسل الإمداد إلى "ميكيلي". إننا نحتاج إلى ضمان توفر الإمدادات الطبية والظروف التي تتيح للعاملين الصحيين تأدية مهامهم وإنقاذ الأرواح."

يعاني المستشفى كذلك نقصًا في أكياس الجثث، ويشهد كذلك انخفاضًا في الإمدادات الغذائية، ما يؤثر تأثيرًا بالغًا على تعافي المرضى الذين خضعوا لعمليات جراحية ويحتاجون إلى تغذية خاصة. 

وما تزال المركبات وسيارات الإسعاف التابعة لجمعية الصليب الأحمر الإثيوبي واللجنة الدولية تجوب "ميكيلي" لإجلاء الجرحى وجثامين القتلى، كما تزور المرافق الطبية العاملة. وتتواصل اللجنة الدولية مع السلطات بهدف تعجيل إيصال المساعدات، لا سيما الإمدادات الطبية، إلى "ميكيلي".

وأضافت السيدة "ماريا سوليداد": "الوضع هادئ في "ميكيلي" اليوم، ونأمل أن نتمكن من جلب المساعدات العاجلة إلى هنا قريبًا. فالعاملون في مستشفى "أيدر" المركزي يبذلون ما في وسعهم اعتمادًا على موارد محدودة للغاية، ويحتاجون إلى دعم عاجل."

وقد أفادت الأنباء في الآونة ذاتها بوصول زهاء 1000 لاجئ إرتري إلى "ميكيلي"، قادمين من مخيمات اللاجئين المحيطة بمدينة "شيري". تأتي أعداد كثيرة منهم إلى البعثة الفرعية للّجنة الدولية في "ميكيلي" طلبًا للغذاء وأوجه الدعم الأخرى. حيث يعتمد هؤلاء اللاجئون جميعًا على المساعدات الإنسانية التي يصعب تلبيتها في الوقت الراهن مع انقطاع سلاسل الإمداد إلى "ميكيلي".

 

 لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

السيدةAurélie Lachant، مقر اللجنة الدولية في جنيف، البريد الإلكتروني:alachant@icrc.org، الهاتف: 05  64 244  79  44+   

السيدةCrystal Wells، بعثة اللجنة الدولية، نيروبي، البريد الإلكتروني:cwells@icrc.org، الهاتف:254 716 897 265+

للاطلاع على جهود اللجنة الدولية لوضع حد للاعتداءات على المرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية، يرجى زيارة:

الرعاية الصحية في خطر