المؤتمر الدولي لدعم بيروت والشعب اللبناني

كلمة السيد بيتر ماورير، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر

10 آب/أغسطس 2020
المؤتمر الدولي لدعم بيروت والشعب اللبناني
البلد المنهكة بالفعل بسبب الأزمة الاقتصادية والوباء العالمي زاد الانفجار من حملها الثقيل

سيدي الرئيس، أصحاب المعالي،

لقد كان وقع الأحداث المأساوية التي شهدتها بيروت صادمًا لنا جميعًا.

فهذه المأساة، وحجم الدمار الذي خلفته ومداه، وما نجم عنها من ضحايا ومشردين ومفقودين، تزيد الوضع قتامة في لبنان لا سيما في ظل الهشاشة التي يعانيها اليوم. فالبلد يواجه بالفعل أزمة اقتصادية ومالية طاحنة، وجاءت الجائحة العالمية لتضع عبئًا إضافيًا يُثقل كاهل البلد وشعبه.

سيدي الرئيس، أرحب كثيرًا بهذا المؤتمر، فمن الضروري أن نحشد مواردنا الجماعية من أجل دعم لبنان وشعبه ليتجاوز هذه المأساة الأخيرة، حتى لا تخلف مآسي أخرى.

إن المنظمة التي أنتمي إليها، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تعمل في لبنان منذ عقود وساندته خلال جولات النزاع الذي لا تكاد تخبو جذوته حتى تشتعل مرة أخرى. ولقد رأينا بأعيننا الآثار البالغة للانفجار الذي وقع يوم الثلاثاء، ونتصور الذكريات والمخاوف التي يجلبها إلى النفوس. انتشرت فرقنا في الميدان منذ الساعات الأولى، تعمل بشكل وثيق مع الصليب الأحمر اللبناني والسلطات والهيئات المحلية لتقييم الوضع والاستجابة للاحتياجات الملحّة. ولكن ثمة حاجة إلى مزيد من الدعم:

  • ندعم المستشفيات عن طريق إمدادها بالمستلزمات الطبية التي تنفد، ولكن هناك حاجة إلى بذل المزيد.
  • ندعم المراكز المتخصصة لعلاج الأعداد الكبيرة من المصابين الذين فقدوا أطرافهم السفلية من جرّاء الانفجار، ولكن هناك حاجة إلى بذل المزيد.
  • رصدنا حدوث صدمات نفسية-اجتماعية شديدة بسبب الانفجارات، ولكن ثمة حاجة إلى مزيد من الدعم.
  • ندعم الفئات السكانية المستضعفة بشكل خاص بالمواد الغذائية والمساعدات النقدية، ولكن ثمة حاجة إلى مزيد من الدعم في ظل تشريد أكثر من 300,000 شخص.
  • ندعم إدارة الجثث وتحديد هوية أصحابها على نحو لائق وبصورة كريمة.
  • رصدنا أعطالًا شديدة في شبكات الإمداد بالمياه، وسيلزم توفير دعم لإصلاحها.

عشرات الآلاف بحاجة إلى مساعدة، والسرعة عنصر حاسم هنا. والصليب الأحمر يبذل كل ما في وسعه، ونحن مستعدون لبذل المزيد، وللتعاون مع الجهات الفاعلة حسنة النية. ومن واقع التقييم الأولي الذي أجريناه، نتصور أن يرصد الصليب الأحمر 40 مليون يورو إضافية من أجل الاستجابة الفورية لهذه الكارثة حتى نهاية العام الحالي.

ولكن بالنظر إلى ما هو أبعد من هذه الاستجابة الفورية، لا يقل الدعم الذي ستقدمونه على المدى البعيد أهمية. لقد أظهرت لنا هذه الأزمة القيمة الجوهرية للاستثمار في المؤسسات؛ ونحن من جانبنا نعتز بشراكاتنا الراسخة، مع الصليب الأحمر اللبناني بالطبع، وكذلك مع مستشفى رفيق الحريري الجامعي (بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للتنمية). فهاتان المؤسستان تتصدران جهود الاستجابة، ونحن بحاجة إلى الاستثمار الذي يعزز صمود مؤسسات أخرى مثلهما في المستقبل.

 

شكرًا.

 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

السيدة رونا حلبي، المتحدثة باسم اللجنة الدولية في لبنان،
البريد الإلكتروني:
rhalabi@icrc.org، الهاتف: 0096170153928

السيدة Ruth Hetherington، المتحدثة باسم اللجنة الدولية لمنطقة الشرق الأوسط، جنيف،
البريد الإلكتروني:
rhetherington@icrc.org، الهاتف: 004194473726